بسم الله الرحمن الرحيمسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأما بعد،،،فإن من جهل أمتنا بدينها، وضعف تمسكها به أنه لما هلك  الفنان حسين عبد الرضا تباكى كثيرون عليه بدوافع عاطفية أوعقلية أو جهل بالدين أو بحال هذا الفنان.إن موت الإنسان ليس مانعا من الكلام فيه ، وبيان عقيدته التي لم يثبت توبته منها كما يفهمه بعض الناس ، ويظنون أن هذا الذي جاءت به الشريعة،وثبوت توبته بإعلانها  كما أعلن سوءه قال تعالى(إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا)فقد أخرج الشيخان من حديث أنس رضي الله عنه قال: سمعت أنس بن مالك رضي الله عنه، يقول: مروا بجنازة، فأثنوا عليها خيرا، فقا
المزيد ......
2017-08-13 01:07:50
1877 زائر