لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

مخالفة الأكثرين أقرب إلى الحق من موافقتهم - مجدد
القسم :العلامة سعد بن عبدالرحمن الحصين رحمه الله



بتاريخ : 03-03-2012 07:34
عدد الزيارات : 2419


مخالفة الأكثرين أقرب إلى الحق من موافقتهم

 

لا أعرَفَ بالخلق من خالقهم سبحانه وتعالى، وبيَّن عزَّ وجل في عشرات الآيات أن {أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ} [هود: 17، الرعد: 1، غافر: 59]، و: {لَا يَشْكُرُونَ} [البقرة: 243، يوسف: 28، غافر: 61]، و: {لَا يَعْلَمُونَ} [الأعراف: 187، يوسف: 21، 40، 68، النحل: 38، الروم: 6، 30، سبأ: 28، 36، غافر: 57، الجاثية: 26]، {وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ} [آل عمران: 110، الأعراف: 102، التوبة: 8]، {وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ} [المائدة: 103، العنكبوت: 63، الحجرات: 4]، وأن أكثرهم لا يؤمنون بالله إلا وهم مشركون [كما في سورة يوسف: 106]، وأنك إن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله [كما في سورة الأنعام: 116]، ، وأن أكثر أمة محمد صلى الله عليه وسلم ما هم بمؤمنين رغم حرصه على هداهم [كما في سورة يوسف: 103]، وأن أكثرهم معرضون عن الحق [كما في سورة الأنبياء: 24]، وأن أكثر الناس يأبى إلا كفورًا [كما في سورة الإسراء: 89]، وأن أكثرهم لا يتبع إلا الظنَّ  [كما في سورة الأنعام: 116]، وأن أكثرهم للحق كارهون [كما في سورة المؤمنون: 70، الزخرف: 78]، وأنهم: {يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ} [النحل: 83]، وأنَّ:  { أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ} [الأنعام: 111].

وفي مقابل الكثرة الضالة ذكَرَ الله تعالى القلّة الصالحة فقال تعالى: {وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} [سبأ: 13]، وقال تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ} [ص: 24].

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أوحى الله إليه (عن الكثرة الضالة، والقلَّة الصالحة) في بَعْثِ النار: \"من كل ألف تسع مئة وتسعة وتسعين ـ أي في النار ـ وواحد في الجنة\"، وقال لأصحابه: \"ما أنتم في الناس إلا كمثل الشعرة البيضاء في جلد ثور أسود\"، من حديث طويل اتفق على صحته البخاري ومسلم، واللفظ لمسلم. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: \"..والذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة؛ فواحدة في الجنة، وثنتين وسبعين في النار\"، قال: \"هم الجماعة\".

قلت: لا الجماعات ولا الأحزاب ولا الفِرَق، ولو وصفت زورًا بالإسلامية؛ وفي رواية: \"ما أنا عليه وأصحابي\"، انظر: (نُصح الأمة في فهم أحاديث افتراق هذه الأمة) للشيخ سليم الهلالي، ط: دار الأضحى في عمان، عام 1409 هـ.

وفي صحيح مسلم: \"تقوم الساعة والروم أكثر الناس\".

والروم (وهم اليوم جُلُّ سكان أوروبا وأمريكا) يقولون إنهم نصارى، وألحِق بهم اليهود في العصور المتأخرة باعتبار حقيقة أن موسى وعيسى ـ عليهما الصلاة والسلام والبركة ـ بعثا في بني إسرائيل، وأنهما بعثا بإفراد الله بالعبادة، ونفيها عمن سواه، ويسمي النصارى التوراة: العهد القديم، والإنجيل: العهد الجديد (testament)، وإن بقي العِداء بين المنتمين إلى دين موسى وعيسى؛ فقد صرح لي بعض المثقفين في كندا قبل بضع وثلاثين سنة بأن الأفضلية في التوظيف لا يزال يحكمها حجم الأنف عند بعض جهات التوظف!

وعندما ذكرتُ لأمريكي مثقف أمر الله بالعدل؛ قال: اليهود لا يؤتمنون! وانتشرت النصرانية في أفريقيا وآسيا وفي قارة استراليا وسائر جزر المحيط الهادي.

ولكنَّ الوثنية البوذية والهندوسية وغيرها تُنافس أو تغلب النصرانية بكثرة العدد (في الصين والهند وجنوب شرقي آسيا بخاصة) حتى اليوم، إذا حُصر الروم في الجنس الأبيض (الأبهق).

والمنتمون إلى الإسلام (آخر الأديان الإلهية) كثير، وإن لم يكونوا الأكثر، ولكنهم غثاء كغثاء السيل؛ لا لقلَّتهم أو تخلُّفهم الصناعي أو الزراعي أو الفكري أو التقني، كما يظن كثير منهم، فلم يخلَقُوا للتنافس على شيء من ذلك، وإنما لتفرقهم وتفريقهم دينهم بتعدد الجماعات والأحزاب والفرق والطوائف، وأشر من ذلك وبسببه تَلبس أكثرهم بالوثنية متابعة لليهود والنصارى واليونان، ومن ورائهم هندوسية الهند، تقرُّبًا بهذه الوثنية إلى الله، وأعظم مظاهرها عند المنتمين للديانات كلها: دعاء من سُمِّيت بأسمائهم: المقاماتُ والمزارات والمشاهد والأضرحة؛ أصل الأوثان والنصب والأصنام منذ بنى أجداد قوم نوح نُصبًا في مجالس صالحيهم، كما في كتاب التفسير من صحيح البخاري، وتفسير ابن جرير الطبري ـ رحمهما الله تعالى وأسكنهما الجنة ـ.

وقال الله تعالى: {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ * وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ} [الأحقاف: 5-6].

ومنذ هداني الله إلى حقيقة أن الكثرة أقرب إلى الضلال منها إلى الحق، لم أخش مخالفة الأكثرية، وحرصتُ على اتباع الدليل من الوحي بفهم السلف في القرون الخيرة لشهادة النبي صلى الله عليه وسلم بفضلها على سائر القرون، لصلتها القريبة بعهد النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه وصحابته والذين اتبعوهم باحسان ـ رضي الله عنهم وأرضاهم ـ، وبلُغة القرآن والسنة، وبالنهج الأول سبيل المؤمنين، ولو فارقه الأكثرون (الأقلُّون).

وفي المباحات أتَّبع الفطرة والعقل، فاعتقني الله من التقليد الديني والدنيوي، والعِتقُ منهما نعمة عظيمة (لا يعرفها الذين يطالبون بالانعتاق من حدود الاتباع، وهي في متناول أيديهم) ومن أمثلة مخالفتي للأغلبية في أمور الدين وفي أمور الدنيا:

1ـ مجانبة، بل محاربة الجماعات والأحزاب والفرق والطوائف المحدثة، المخالفة لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؛ وشرها جماعة الإخوان المسلمين التي أصرَّت منذ أنشئت على مشاقَّة الله ورسوله وفقهاء الأمة الأول في منهاجها الدعوي (وهو أساس وجودها) فنَبَذَت أهمَّ أمرٍ، وأهمَّ نهيٍ، أرسل الله به كل رسله: الأمرَ بإفراد الله بالعبادة، والنهيَ عن صرفها لغيره، فلم تذكر أيًّا منهما في أصولها (20)، ووصاياها (10)، وموبقاتها (10)، ومنجياتها (10)، ومهلكاتها (10)، وواجباتها العملية (38)، ومطالبها من الولاة (50)، رغم أنها ذكرتْ: (تخفيف شرب الشاي والقهوة، وتوحيد الزي، وتنظيم المصايف)، ورغم أنها وُلدَت وشابت بين الأوثان من المقامات والمزارات والمشاهد والأضرحة والشجر والحجر.

2ـ ولما رأيتُ معظم أفراد الدعاة، وجُلَّ مؤسسات الدعوة في كل مكان اجتالتهم شياطين الحزب الإخواني عن منهاج النبوة إلى منهاج البنا وسيد قطب (المبتدع الضال المضل) الذي يشغل المسلمين بالمهم (في أحسن الأحوال) عن الأهم من شرع الله: بالتحفيظ عن التدبر والعمل، وبالظن عن اليقين، وبالفكر عن الوحي، وبالحوادث والطوارئ عن أحكام الحلال والحرام في شرع الله (اعتقادًا ثم عبادة ثم معاملة)؛ لما رأيتُ هذا الضلال المبين والمنهج الشيطاني يغلب ذوي الألباب، ويطغى على مؤسساتهم وأفرادهم، ويُبعدهم عن الوحي والفقه فيه من أهله الأول، ويشغلهم بمحاربة ولاتهم (الذين أمرهم الله بطاعتهم) عن محاربة أنفسهم الأمارة بالسوء، وشيطانهم الذي يجري منهم مجرى الدم؛ جعلتُ أكبر همي: نشر توحيد الله بالعبادة ونُصرته، ومحاربة الشرك بالله في عبادته وما دون ذلك من الابتداع في الدين.

3ـ ومن أجل ذلك حذَّرتُ من مصطلحات الحزب الإخواني المفتراة على شرع الله، مثل: (الفكر الإسلامي) عوضًا عن الفقه الأول في الدين، ويتبع فرية الفكر الإسلامي فرية الفن الإسلامي، والعمارة الإسلامية، والنادي الإسلامي، والمدرسة الإسلامية، والمستشفى الإسلامي، والحزب الإسلامي، والمقاومة الإسلامية؛ إلى آخر منظومة الترويج الحزبي التجاري باسم الإسلام المنزه عنه.

ومثل فرية (الفكر الإسلامي) انطلقت فرية (السياسة من الدين) تسويغًا لركوب الحزب الإخواني الضال اسم الدين مَطِية للوثوب على السلطة في كل بلد عربي أو مسلم، ولا شك أن السياسة المعروفة (أي العلاقات بين الدول ومصدرها وسائل الإعلام) ليست من الدين، فلا يجوز أن ينسب إلى الدين والإسلام إلا ما أوحى الله به إلى رسوله بفهم الصحابة والتابعين وتابعيهم في القرون الخيرة؛ فهو السياسة الشرعية التي فارقها الحزب الإخواني وسماها: (علم الوضوء والغسل والحيض والنفاس) تنفيرًا منها ومن علمائها، وهو يحسب أنه يحسن صنعًا ـ تجاوز الله عن مقترفيه ـ.

4ـ ومن أجل ذلك حذرتُ من الانشغال بتجويد القرآن وحفظه وتحفيظه عن تلاوته حق تلاوته، أي: بتدبره والعمل به وتبليغه.

وقبل أن يقول الشيخ ابن باز وابن عثيمين ـ رحمهما الله ـ بأنه لا دليل على لزوم ما سُمِّي بأحكام التجويد (وإن زادني قولهما يقينًا)، تقربتُ إلى الله بحذف مقرر التجويد من المدرسة التجريبية التي أنشأتُها قبل (35* سنة (بموافقة وزارة المعارف) للتعليم العام دون المرحلة الثانوية، وكان أهم أسسها: ترك الالتزام بما لا يلزم شرعًا ولا عقلاً.

وخالفت الأكثرية بالتزامي ودعوتي إلى الوقوف على رأس كل آية، وعدم وصل آية بآية مهما ارتبطا في المعنى، استجابة لقضاء الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعدم تكرار جزء من الآية لربطه ببقية الآية في أكثر الأحوال، فلا دليل على الالتزام بذلك، وإن التزم به المتأخرون.

والحرص على ذكر الله بعد قراءة كل آية بما يناسبها من ثناء أو دعاء أو استعاذة، في الصلاة وخارجها، وفي الفرض والنفل، اقتداءً بما أورده الشيخ الألباني من الأحاديث والآثار في مؤلفه الفريد: (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم) ـ جزاه الله خير الجزاء ـ، ولكنه مات ـ رحمه الله ـ وهو يقرأ كتاب الله قراءة مُقلِّد خروجًا من منهجه: التقيد بالدليل من الكتاب والسنة وفهم فقهاء السلف في القرون الخيرة، بل أعُدُّه المجدد الثاني بعد ابن باز ـ رحمهما الله وأسكنهما الفردوس من الجنة ـ في الالتزام بالدليل والدعوة إليه، وأعُدُّه الأول في نشره.

5ـ ومن أجل ذلك زاد إيماني بالله وشكري وحمدي له لفضله على ولاتنا وعلمائنا وفضله بهم علينا، ودعائي لأولهم وآخرهم كل ليلة، والتذكير بما تفضل الله به عليهم من تجديد الدين ثلاث مرات في القرون الثلاثة الأخيرة، وهدم الأوثان، وإزالة ما دونها من البدع، وهو ما لم تفعله دولة مسلمة منذ الفاطميين، ولا تزال السعودية بفضل الله عليها، لا يبنى فيها مسجد على قبر، ولا يقوم فيها مشهد، ولا مزار، ولا مقام، ولا ضريح، ولا يبنى على قبر أحد من الولاة، ولا من العلماء، ولا سائر الرعية، ولا يقام مولد، ولا زاوية، ولا عيد ديني غير عيدي الفطر والأضحى، ويحكم فيها بشرع الله في كل مسائل الاعتقاد والعبادة وفي جل مسائل المعاملات.

ولكني خوفًا من الوقوع فيما وقع فيه الطرقيون والحزبيون والوثنيون من تقديس البشر، تجنبتُ زيارة العلماء (فضلًا عن الأمراء) بحجة أنهم في حاجة إلى وقتهم، والناس في حاجة إليهم للعمل للصالح العام، وكثرة الزيارات تضيع وقتهم، ومرة قدمتُ من سفر دام نحو سنة فتهيأ لي حضور درس الشيخ ابن باز بعد الفجر، وفي اليوم نفسه بتقدير الله سأل أخي إبراهيم ـ رحمه الله ـ (وقد لازمه 29 سنة) عنِّي فذكر له أني كنت في درسه صباح اليوم، فقال: هذه عادته لا يتكلف حتى سلام السفر! وهذا يصحُّ بيني وبين أشقائي فلم نتكلف وداعًا ولا استقبالًا أبدًا.

ومع أني لا أعرف خيرًا من الشيخ ابن باز في الجمع بين العلم والعمل وخلق الصبر والتواضع والكرم والسماحة، وأني لا أصلح تلميذًا له، فقد رأيتُ الرد عليه عدة مرات، لأستفيد من قبوله الرد أو رفضه، وليرى طلاب العلم مجرد احتمال خطأ العالم وطالب العلم، وأنه لا عصمة إلا لرسولٍ.

وفوق الشيخ ابن باز بدرجات: الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب ـ رحمهما الله ـ وقد منَّ الله به علينا وعلى الناس إذ جدد الله به الدين في القرن (12) وهدم به أوثان الجزيرة وسائر بدعها ونشر الله به التوحيد وهزم به الشرك، وحول الله به وبآل سعود بلادنا إلى قدوة صالحة لم تعرف منذ (1000) سنة، ومع ذلك كتبتُ إلى جهات الاختصاص باقتراح عدة ملاحظات على (نواقض الإسلام) و(العقيدة وما يضادها) للشيخ ابن باز التي نشرتها قبل أن أقرأ ملحوظات الشيخ صالح الفوزان، والشيخ عبد العزيز الريس على نواقض الإسلام، وازددتُ بملحوظاتهما يقينًا ـ جزاهما الله خير الجزاء ـ.

6 ـ ومن أجل ذلك محصَّتُ بعض الأقوال التي يرددها طلاب العلم (رواية عن بعض الفقهاء) قبل الأخذ بها، بل فهم ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: \"حولها نُدندن\". فقد ظننتُ أن أكثر طلاب العلم يفهمونها بمعنى الترديد، ولا زلتُ أظن الدندنة في كتب اللغة وفي الشرع تعني: الذكر بما فوق الإخفات ودون الجهر كما في قول الله تعالى: {وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا} [الإسراء: 110]، بحيث يُسمع الذاكر نفسه ولا يؤذي غيره، يَسمع غيرُه صوته ولا يتبين ما يقول، بل كان القريب من النبي صلى الله عليه وسلم يَسمع قراءته في الصلاة (السرية) التي لا يجهر فيها الإمام بالقراءة.

وقد بدأ الناس في جزيرة العرب منذ بداية هذا القرن يعتادون طريقة الأعاجم في الصلاة، فلا يتحرَّك لسان المصلي ولا شفتاه بقرآن ولا بغيره من الذكر ثناءً أو دعاءً أو غيره، وينفر أكثر الناس من سماع صوت المأموم أو قارئ القرآن مهما كان خافتًا.

وخالفتُ الأكثرية فأسمعتُ نفسي القراءة والدعاء وغيرهما من الذكر.

وسبق أن بينتُ مخالفتي لما روي عن بعض الفقهاء الأول فمن دونهم، مثل: الاستدلال بكثرة المشيعين على نصيب المشيع من الحق، وحفظ الله للجوارح في الكِبَر بحفظها في الصغر، ولا أظن المثلين يصحان بصيغتهما المتداولة عمن يُنسبان إليه، وأن الله لا ينجي من الهلاك إلا المصلحون لا الصالحون، وأن الله لا يقول: (عبادي) إلا عن المؤمنين! مع أن الله قال: {أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ} [الفرقان: 17]، وقال تعالى: {عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ} [التحريم: 10] عن نوح ولوط ـ عليهما السلام ـ وهما المصلحان.

7ـ وخالفت الأكثرين في الأمور الدنيوية: فلم اتصل بأحد ولم يتصل بي بعد صلاة العشاء منذ أكثر من ثلاثين سنة.

وخالفتُ الأكثرين فلم أتناول الطعام أو الشراب وفق التوقيت الصناعي، بل تركتُ التوقيت للفطرة والحاجة، فاكتفيت بأكلة واحدة، كما كان الناس يفعلون قبل أن تغلبهم الثقافة الصناعية.

وخالفتُ الأكثرين في معنى الكرم، وهو عند أكثر العرب لا يتجاوز إطعام الطعام لمن يرجى منه المكافأة بالمثل، والله تعالى يقول: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا} [الإنسان: 8-9]، فضلًا عن سفاهة قياس الكرم بحجم إليتة الخروف للزينة لا يؤكل منه شيء، ثم يُرمى في الزبالة بعد أن زادت نسبة الدهون في الطعام بلا نصيب من الشرع ولا العقل ولا الرحمة ولا السداد.

وخالفتُ الأكثرين في اهتماهم بالشكل عامة، وتبذير المال الذي استخلفهم الله فيه لينظر كيف يعملون في متابعة تغير أشكال السيارات والمساكن والملابس والأثاث والآلات.

8ـ وخالفتُ الأكثرين في كل ما أضيف إلى خطبة الجمعة من التزام السجع، وصرفها أو جزء منها إلى الأحداث الطوارئ، والاستدلال بالقصص التي لم ينزل بها الوحي، وبالشعر والأمثال مما لا يجوز الاستدلال به على الأحكام الشرعية وبخاصة في العبادة، وخطبة الجمعة عبادة فرضها الله على المسلمين لتعليمهم وتذكيرهم دينهم وإعدادهم إعدادًا صالحًا مشروعًا لليوم الآخر، ولا مصدر لذلك إلا الآية والحديث بفقه الصحابة وتابعيهم في القرون الخيرة، وقد أنسى الشيطان أكثرية الخطباء هذه الحقيقة الثابتة حتى في المساجد التي تُشد إليها الرحال وحتى العلماء منهم.

9ـ وسبقني أخي (وأحب أساتذتي إلي) إلى إنكار مبالغة المؤلفين في علوم الشريعة في المطالبة بالحقوق القانونية للتأليف في هذا القرن (وآخر الذي قبله) مع مخالفة ذلك للحكم بما أنزل الله، وموافقته للحكم بالقانون الأوروبي، وأول وخير من خالفته في هذا الأمر الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ وكنتُ في زيارة نادرة له في منزله مع أخي، فأهدى كلًا منا نسخة من مؤلفه: (مختصر أحكام الجنائز)، وفوجئت في أول صفحته بـ: (جميع الحقوق محفوظة للمؤلف)، وكنتُ معتادًا (في كل منشوراتنا) على بيان أن (حفظ حقوق التأليف والطبع قانون أوروبي، وعلوم الشريعة لا يجوز تحجيرها ولا احتكارها، ونشرها ابتغاء وجه الله عبادة صالحة)، ولو كان التحجير والاحتكار من عمل ناشر (غير المؤلف) ولصالحه لوجد له عذر بأنه تاجر وعمله دنيوي.

فسألتُ الشيخ عن دليله على جواز التحجير والاحتكار بالقانون البشري؟

ولا أتذكر الآن إلا أنه رد: بأن هذا ثمرة جهده وله حق التصرف فيه، ولما ذكرته بأنه بذل جهده فيه ابتغاء وجه (فيما أحسبه والله حسيبه)، وانتهت علاقته بنشره، كمثل المسجد يبنيه المسلم فإذا تم بنيانه وصلى الناس فيه صار ما له فيه مثل ما لغيره؛ فقال: (لكل منا ما تولى) أو هذا ما فهمتُ منه.

وذُكِر لي أن الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ أعطى الشيخ محمد بن قاسم ـ رحمه الله ـ (500 نسخة) من مجموع فتاوى ابن تيمية ـ رحمه الله ـ عن حقوق طبعه؛ فسألتُه عن دليل جواز ذلك؟ فقال: أعطيناه بأمر ولي الأمر، لا بالقانون.

والشيخ ابن باز والشيخ الألباني ـ رحمهما الله ـ أعدهما مجددين، لربطهما المسلمين بالدليل بعد قرون من التقليد وإهمال الدليل، وأتقرب إلى الله بالدعاء لهما كل ليلة مع المجددين: ابن تيمية وابن عبد الوهاب وتلاميذهما من آل سعود، أعلى الله درجاتهم في الفردوس من جنته مع بقية المجددين والشهداء والأولياء والدعاة إلى الله. 

وقد كتبتُ مقالًا بعنوان: (حق المؤلف الشرعي أخروي لا دنيوي) في المجموع الثالث من مقالاتي نقلته ما عدى المقدمة والخاتمة من بحثٍ لأخي عن فِرية (الحقوق) وفِرية (الملكية الفكرية) يُبين أنها لم تُعرف في تاريخ الإسلام ولا الكفر قبل الثورة الفرنسية وصدور قانون بحماية المسرحيات والموسيقى والرقص، وأن الفكر لا يُملك في شرع الله، وأن المؤلف عالة على من قبله منذ علموه حروف اللغة، وأن الفضل للأمة عليه (بعد الله) في كل علمه وعمله وأدواته ونشره، وأن العلم والعمل الشرعي لا خير فيه إذا لم يكن خالصًا لله، وبين أن الحماية أجنبية عن العقل أيضًا، فلولا رغبة المؤلف في انتشار مؤلفه لما ألفه، والتحجير والاحتكار يمنع أو يقلل الانتشار، ولا يحقق أو يُرضي إلا شح النفس: {والجشع وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر: 9].

10ـ وخالفتُ الأكثرين بالتركيز في الدعوة إلى الله على ما قضاه الله وشرعه لكل رسله: الأمر الجازم بإفراد الله بالعبادة، وإنكار صرف شيء منها لغير الله، والأمر بالتزام السنة، والنهي عن الابتداع في الدين، والالتزام بمنهاج النبوة في الدعوة إلى الله والتحذير من المناهج المحدثة، بينما ينشغل الحزبيون والحركيون ويشغلون الناس بما سموه الحاكمية وبما افتروه باسم شرك القصور، وبالصغائر عن الكبائر والموبقات، وينشغل أكثر السلفيين ـ وهم الفِرقة الناجية ـ بتوحيد الصفات، وبسنن الهيئات عما ميزهم الله به من تصحيح العبادة والمنهاج، واليوم بالتهارش بينهم. ولم أشغل نفسي بسياسة الحكم والمال في لفظ سيد قطب، ولا بعزل مصلى المرأة عن مصلى الرجال، ولا بتحفيظ القرآن وتجويده؛ وإن الأكثرين لمنصرفون إليه عن الأهم منه، بمن فيهم من الصوفية والقبورية والشيعة وجميع المبتدعة، ولم أشغل نفسي وغيري بمسائل المعاملات عن أركان الإسلام والإيمان، كما يصر الحزبيون والحركيون الخوارج عن الأمة والأئمة والسنة والجماعة.

11ـ وخالفتُ الأكثرين بعدم المشاركة في فتنة المظاهرات والثورات بقول ولا عمل؛ ولكني بينتُ ما أعلمه من شرع الله بتحريم الخروج على ولي الأمر، ولو تحققت الدعاوى بظلمه وجوره وأثَرَته، ما أقام الصلاة في رعيته، وكل ولاة أمر المسلمين يقيمون الصلاة في رعاياهم، بتعيين الأئمة والمؤذنين والخدم، وبإمداد المساجد بالماء والكهرباء، ويصلون معهم أحيانًا؛ وما لم يَرَ أهل الحل والعقد (لا الغوغاء) كفرًا بواحًا بدليل الوحي الصريح الصحيح، فيقوم أهل الحل والعقد العقلاء (لا الغوغاء) بتغيير المنكر وفق الشرع والمصلحة.

ولا أعجب من سعي الأمم المتحدة ومن تحرص على إرضائه من اليهود والنصارى لتأجيج الفتن بانحيازها للخوارج في كل حال! ولكني أعجب من أكثر المسلمين الذين ينكرون على الولاة قتل الخوارج، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: \"من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم ويفرق جماعتكم؛ فاقتلوه\". رواه مسلم.

12ـ وقد خالفتُ الأكثرين بالأمر بطاعة الولاة في المعروف، طاعة لله ولرسوله، والدعاء لهم بالهداية والتوفيق والتسديد، ولو دعا عليهم الأكثرون في الخطبة والقنوت؛ وأكثر الولاة (بفضل الله) خير من أكثر الرعايا دينًا ودنيا لمن تحرى تركيز نظره على الخير لا على الشر، وفي كلٍ خير وشر (ومن رضي فله الرضا).

أما الولاة من آل سعود في القرون الثلاثة الأخيرة فقد ميزهم على كل الولاة منذ نهاية القرون الثلاثة الأول إذ جدد الله بهم دينه في جزيرة العرب المباركة ثلاث مرات، فطهرها بهم من الشرك فما دونه من البدع في الاعتقاد والعبادة، ولا يزالون (وحدهم) يحمونها من أوثان المقامات والأضرحة، ومن زوايا التصوف وسائر البدع الضالة المضلة (وشرها تعدد الفرق والأحزاب الدينية والدنيوية) ولو كره المفتونون.

واقرأ ـ إن شئت ـ ما كتب ألدُّ أعدائها في الدين والدنيا الأجانب روايته عن مثله من مواطنيها الجاحدين فضل الله بها، وكلاهما من حزب الشر والفتنة الإخواني عن سجنها: (كان سجنًا ولكنه خلا من إرادة التنكيل... استمرت رواتب السجناء جارية على ذويهم، وتمتعوا بالخلوة الشرعية (مع زوجاتهم) مرة كل أسبوع... نعم؛ هو سجن بلا حقد ولا رغبة في الانتقام... وأطلِق سراحهم بمجرد قبولهم صياغة أفكارهم بهدف الاصلاح لا الفتنة) موقع راشد الغنوشي على الانترنت؛ كفى الله الإسلام و المسلمين شره.

13ـ وخالفتُ الأكثرين فيما سموه: الغزو الفكري أي: القادم من أوروبا وأمريكا بخاصة، وهذا الاصطلاح في رأئي يحجب أسوأ ما في الأمر؛ فهذا الفكر هو المغزو من المستهلكين في كل مكان في العالم (ومنه العربي والمسلم)، لم يخدهم به أحد، ولم يفرضه عليهم ولم يحببه إليهم ولم يُهد إليهم جهاز تلفزيون واحد ولا راديو، ولا فلم سينمائي ولا جهاز عرضه، ولا هاتف ولا كبيوتر، بل ولا جريدة ولا كتاب، نحن الذين دفعنا الثمن وبذلنا الجهد، وصرفنا الوقت للتعرف على هذا الفكر ثم الاعجاب به وبالثقافة والحضارة التي انتجته ثم الالتزام بها وتقليدها بمبالغة وسفاهة أسوأ من الأصل، بل وصفناها ـ زورًا ـ بالإسلامية، كان الشريط ثم الفيدو ثم الدش والفضائية ثم الانترنت ينهى عنها أكثر مما ينهى عن الشرك الأكبر بالله في عبادته، ثم اكتشف الحركيون بمكرهم عند حاجتهم إليها أنها إسلامية فأضافوها إلى وسائلهم، بل حبائلهم لصيد شباب المسلمين وتحويلهم عن منهاج النبوة (الفطرة)، إلى منهاج المودودي وسيد قطب ومحمد سرور وابن لادن وأذنابهم، تجاوز الله عن أمواتهم وهدى أحياءهم، وكفى الإسلام والمسلمين شر أمواتهم وأحيائهم.

وهذه إحدى نتائج ضلال، وبالتالي تضليل الحزب الإخواني للناس وتوجيههم إلى البحث عن أخطاء من لا يستطيعون إصلاح خطئه بعيدًا عن أنفسهم الأمارة بالسوء والشيطان الذي يجري منهم مجرى الدم، وهما أكبر عدو حذرهم الله ورسوله منه وبين لهم سبيل الخلاص من شره، فنبذوا أمر الله ورسوله، والتزموا فكر الخميني (أمريكا الشيطان الأكبر).

وصدق عليهم الخميني ظنه فاتبعوه، حتى صارت الشكوى من أمريكا (وإسرائيل) للحزبيين والحركيين والمخدوعين بضلالهم وزيفهم الفكري، وزخرف دعايتهم، مثل جدار المبكي عند اليهود، أو كرسي الاعتراف عند النصارى (في الكنيسة الرُومن كاثوليكية والكنيسة الشرقية بخاصة) رمزًا أو بديلًا أو حائلًا بينهم وبين الله وذكره ودعائه وتدبر آياته وتحكيم شرعه، كما حال منهاج حسن البنا وسيد قطب ـ تجاوز الله عنهما ـ بينهم وبين الالتزام بمنهاج النبوة بفهم وعمل الصحابة وتابعيهم في القرون الخيرة ـ رضي الله عنهم وأرضاهم ـ.

وأنَّى لمسلم صغير أو كبير ذكر أو أنثى يقرع سمعه (وبصره وعقله آناء الليل وأطراف النهار في المدرسة والمسجد والمنزل مما (اغتصبه الحزب) أن كل مصيبة تقع في الكون فهو بتخطيط وتنفيذ أمريكا وإسرائيل؛ أنى له أن يؤمن أو يتذكر قول الله تعالى: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ} [الشورى: 30]، ومثلها كثير، وقد حُفظها بدون فهم وفق منهج الحزب، وخلاف منهج الصحابة.

14ـ وعلى هذا خالفتُ بالدعاء لإخواننا بالهداية أكثر، وقبل الدعاء لهم بالنصر فضلًا عن فِرية (إنهم عراة فاكسهم، حفاة فاحملهم...) الخطأ الذي يردده الأئمة والخطباء في كل مناسبة بلا وعي ولا ورع.

ومرة انتهرني أحد القائمين على التوعية الإسلامية لتذكيري الناس أن الهداية مقدمة على النصر وهي طريقه! والمدعو لهم يلعنون الربَّ والدين (كثير منهم) ولم يتهم يهودي ولا نصراني ولا ملحد بذلك في منطقتهم، وأن جُل أوثان المقامات والأضرحة فيها للمنتمين للإسلام والسنة، وفي (الحرم الإبراهيمي الشريف! زعموا وكذبوا) أربعة قبور لليهود والنصارى، وسبعة أوثان بناها المسلمون بأيديهم. ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منَّا. (مكة المباركة: 24/3/1433هـ).