لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

الإسلام يعودُ غريبًا كما بدأ غريبًا
القسم :صالح بن فوزان الفوزان



بتاريخ : 08/10/2011 هـ
عدد الزيارات : 340
الشيخ : ـ أما درجة الحديث فقد أخرجه الترمذي رحمه الله، وقال عنه‏:‏ حديث حسن‏.‏ أما لفظه فهو أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال‏:‏ ‏(‏إن الدين يأرز إلى الحجاز كما تأرز الحية إلى جحرها، وليعقلن الدين من الحجاز معقل الأروية من الجبل، إن الدين بدأ غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ، فطوبى للغرباء‏:‏ وهم الذي يصلحون ما أفسد الناس من بعدي من سنتي‏)‏ ‏[‏رواه الترمذي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏7/288‏)‏ من حديث عمرو بن عوف بن زيد بن ملحمة عن أبيه عن جده‏]‏‏.‏ ومعناه‏:‏ أن الإيمان والدين في آخر الزمان يجتمع في الحجاز، وأنه يعتصم به كما يعتصم الصيد برأس الجبل، وأن الإسلام يعودُ غريبًا كما بدأ غريبًا أول ما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم، وأن من تمسك به فإن له الجنة، فقد ورد في معنى هذا الحديث حديثٌ آخر رواه مسلم‏:‏ ‏(‏إن الإسلام بدأ غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ وهو يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية إلى جحرها‏)‏ ‏[‏رواه الإمام مسلم في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏1/131‏)‏ من حديث ابن عمر رضي الله عنهما‏]‏، والله أعلم‏.‏

 

التصنيف: الإسلام والإيمان

صالح بن فوزان الفوزان
ما مدى صحة الحديث الذي معناه‏:‏ ‏(‏إن الدين يأرز إلى الحجاز كما تأرز الحية إلى جحرها‏)‏‏؟‏ وما هو لفظ الحديث كاملاً‏؟‏ وما معناه‏؟‏