لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

تسلية لمن لا يستطيع الحج
القسم :منبر الجمعة



بتاريخ : 29-08-2016 09:19
عدد الزيارات : 738
الشيخ : أحمد بن ناصر آل عبدلله


الخطبة الأولى

إن الحمد لله، نحمدُه ونستعينُه ونستغفِرُه، ونعوذُ بالله من شُرور أنفُسِنا، ومن سيئات أعمالِنا، من يهدِه الله فلا مُضلَّ له، ومن يُضلِل فلا هادِيَ له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله وسلَّم وبارَك عليه، وعلى آله وصحبِه والتابعين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد: فإن خيرَ الحديثِ كتابُ الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، وشرَّ الأمور مُحدثاتُها، وكل مُحدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)

واستكثِرُوا  عباد الله :من الصالِحات فعمَّا قليلٍ أنتم

 راحِلُون، (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ )

عباد الله :أيام قلائل وتشد المطي وقوافلُ الحَجيج  لتلك الديار التي هي أحبُّ البلاد إلى الله، وأحب البلاد إلى قلب الحبيب محمد - صلى الله عليه وسلم - ستسير القوافلُ قاصدةً بيتَ الله الحرام .

سِرْتُمْ وَسَارَ دَلِيلُكُمْ يَا وَحْشَتِي       الشَّوْقُ أَقْلَقْنِي وَصَوْتُ الْحَادِي 

كيف لا يشتاق المسلم إلى الحج، و(مَن حَجَّ ولم يرفُثْ ولم يفسق، رجَعَ كيومَ ولدتْه أُمُّه)؛ كيف لا يشتاق المسلم إلى الحج، و(الحَج المبرور ليس له جزاء إلاَّ الجنة)

كيف لا أشتاق إلى الحَج وفيه الوقوف "بعَرَفة"؟ و (ما مِن يومٍ أكثر من أن يعتقَ الله فيه عبدًا من النار مِن يوم عَرَفة، وإنَّه ليدنو ثم يُباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء؟) .

ولكن ماذا يفعل المسلم المحبُّ وقد حالتْ بينه وبين مُراده الظروف والأسباب ، وعجز ، ولا شيء بيده إلاَّ أنْ يفوِّضَ أمرَه إلى الله.

إلا أن مما يُقلل حَسرة المحبِّ ،الأعمالُ الصالحة ، رحمة الله – تبارك وتعالي – بعباده لمن حالت دونه السبل عن الحج لعذر ، فكان شريكاً لمن ذهب في الأجر.

قال أحد السلف -رحمه الله-: من فاتَهُ في هَذا العَامِ القِيام بِعرَفَة، فلْيَقُم للهِ بحَقِّهِ الذِي عَرَفه، ومن عجَز عن المبيتِ بمُزدَلفَة، فَليُبَيِّت عَزمَهُ عَلى طَاعةِ اللهِ، وقَدْ قرَّبَهُ وأزلَفَه، ومن لم يقدِرْ على نَحْر هديِهِ بِمِنى، فَليَذْبَح هَواهُ هُنا وقد بلَغَ المُنى، ومن لم يَصِل إلى البيتِ لأنَّهُ منهُ بَعِيد، فَليَقصُد رَبَّ البَيتِ فإنَّهُ أَقرَبُ إِلى مَنْ دَعاهُ مِنْ حَبلِ الوَريد)

ومن الأعمال الصالحة التي هيأ الله لعباده ،أعمال جعل ثوابها كثواب الحج والعمرة .

فمن ذلكم : عزم النية على الحج متى تيسر ذلك:

فروى أحمد وحسنه الألباني عن أبي كبشة الأنماري -رضي لله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (إنما الدنيا لأربعة نفر: وذكر منهم ، عبد رزقه الله علماً ولم يرزقه مالاً فهو صادق ‏‏النية، ‏يقول: لو أن لي مالاً لعملت بعمل فلان فهو ‏‏بنيته ‏فأجرهما سواء)

قال ابن رجب: "قد حمل قوله: (فهما في الأجر سواءٌ)  على استوائهما في أصلِ أجرِ العمل، دون مضاعفته، فالمضاعفةُ يختصُّ بها من عَمِلَ العمل دونَ من نواه فلم يعمله" وهو بهذه النية الصادقة يكتب له أجر الحج  .

وفي الحديث الآخر (إنَّ بالمدينة لرجالاً ما سِرْتُم مَسِيرًا،  ولا قطعْتُم وادِيًا إلاَّ كانوا معكم؛ حَبَسَهم العُذْرُ)، وفي رواية: (إلاَّ شَرَكُوكم في الأجْرِ) رواه البخاري ومسلم

ومما يحصل به أجر الحج ذكر الله سبحانه وتعالى دبر كل صلاة مكتوبة.

فقد روى البخاري عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: "جاء الفقراء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالوا: يا رسول الله! ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ولهم فضل أموال يحجون بها، ويعتمرون، ويجاهدون، ويتصدقون، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ألا أحدثكم بما لو أخذتم به لحقتم من سبقكم، ولم يدرككم أحد بعدكم، وكنتم خير ممن أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله: تسبحون،

وتحمدون، وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثاً وثلاثين)

الله أكبر ، فأين الراغبون في الأجور .

ومن الأعمال التي يدرك بها أجر الحج والعمرة التطهر في البيت ثم الخروج إلى أداء صلاة مكتوبة فله ثواب الحجة، والخروج إلى صلاة الضحى له ثواب العمرة:

روى أبو داود وحسنه الألباني من حديث أبي أمامة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (من خرج من بيته متطهراً إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم، ومن خرج إلى ‏‏تسبيح ‏الضحى لا ‏‏يُنصِبه(أي يتعبه) ‏ ‏إلا إياه فأجره كأجر المعتمر)

فأين المسلم المحبُّ المشتاق للحَج؟! هذا هو الطريق إلى ثواب الحج؛ فحافظ عليه.

ومما ينال به ثواب الحج الخروج إلى المسجد لتعلم العلم أو تعليمه: فعند الطبراني في المعجم الكبير وقال الألباني حسن صحيح من حديث أبي إمامة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه، كان له كأجر حاج تاماً حجته)

فلا تتعجَّب من هذا الأجْر، ولكنَّ العجب كل العجب ممن يتوانَى ويتكاسَل عن حضور الدروس والمحاضرات ، فيا لله كم منا من محروم .

ومما تكسبون به أجر الحج وأنتم في بلادكم صلاة الصبح في جماعة ثم الجلوس في المصلى؛ لذكر الله إلى طلوع الشمس، ثم صلاة ركعتين: ثبت ذلك من حديث أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (‏من صلى ‏ ‏الغداة ‏ ‏في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة ) رواه الترمذي وحسنه الألباني .

فليسأل كلُّ واحدٍ منَّا نفسَهكيف حاله مع صلاة الفجر؟ وما مدى محافظته عليها والجلوس بعدها فترة يسيرة لينال مثل هذا الأجر العظيم .

ومن الأعمال العُمرة في رمضان فيا من عجزتَ عن الذهاب إلى الحَج فاجتهدْ أن تعتمرَ في رمضان؛ فعمرة فيه كحَجَّة مع النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم.

وأما الكنزان العظيمان فدونك إياهما، فأف لمن أدرك أحدهما ولم يغفر له ألا وهو برُّ الوالدين:فروى أبو يَعْلى بسند جوده العراقي وحسنه البوصيري أنَّ رجلاً جاء إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وقال: إنِّي أشتهي الجهادَ ولا أقدر عليه، قال: (هل بَقِي مِن والديك أحدٌ؟)، قال: أُمِّي، قال: (فأبل الله في برِّها، فإذا فعلتَ فأنتَ حاجٌّ ومُعْتَمِر ومُجاهد ).

أسأل الله أن يتقبل من الحجاج حجهم وأن يرجعهم إلى أهلهم سالمين غانمين .

بارَك الله لي ولكم في القرآن والسنَّة، ونفعَنا بما فيهما من الآياتِ والحكمة، أقولُ قولي هذا، وأستغفِرُ الله تعالى لي ولكم.

 

 

 

 

 

الخطبة الثانية:

الحمدُ لله على إحسانِه، والشكرُ له على توفيقِه وامتِنانِه، وأشهَدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له تعظيمًا لشَأنِه، وأشهَدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه الداعِي إلى رِضوانه، صلَّى الله وبارَك عليه وعلى آله وصحبِه وإخوانِه، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد  ، عباد الله : ومن الآثار  عن الصحابة ومن بعدهم فيما ينال فيه أجر الحج والعمرة :

ما ذكره ابن رجب في لطائف المعارف قال: "قال بعض الصحابة: الخروج إلى العيد يوم الفطر يعدل عمرة، ويوم الأضحى يعدل حجة".

ونقل عن التابعي عقبة بن عبد الغافر قوله: "صلاة العشاء في جماعة تعدل حجة، وصلاة الغداة في جماعة

تعدل عمرة "

وذكر في اللطائف أيضا عن شهود الجمعة قول الإمام سعيد بن المسيب: "هو أحب إلي من حجة نافلة، وقد جعل النبي -صلى الله عليه وسلم- المبكر إليها كالمهدي هدياً إلى بيت الله الحرام".

ومن ذلكم المشي في حاجة المسلمين قال إمام التابعين الحسن: "مشيك في حاجة أخيك المسلم خير لك من حجة بعد حجة".

وذكر عن بعض السلف في الكف عن أكل الحرام: "ترك دانق (أي جزء يسير من المال) مما يكرهه الله أحب إلى من خمسمائة حجة"

فهذه الأعمال كالحج في الجزاء والثواب لا في الإجزاء فمن عملها لا يسقط عنه حجة الإسلام، وينال الأجر

دون عناء السفر وكلفة المتاع .

عباد الله : اعلَموا أن الله أمرَكم بأمرٍ بدأَ فيه بنفسِه، فقال: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(

اللهم صلِّ وسلِّم وزِد وبارِك على عبدِك ورسولِك محمدٍ، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وارضَ اللهم عن صحابةِ رسولِك أجمعين، ومن تبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشركَ والمُشركين، اللهم انصُر دينَك وكتابَك، وسُنَّة نبيِّك، وعبادَك المؤمنين.

اللهم أبرِم لهذه الأمة أمرَ رُشدٍ يُعزُّ فيه أهلُ طاعتِك، ويُهدَى فيه أهلُ معصيتِك، ويُؤمرُ فيه بالمعروف، ويُنهَى عن المُنكَر يا رب العالمين.

اللهم وفِّق وليَّ أمرنا لما تحبُّ وترضَى، وخُذ به للبرِّ والتقوَى.

اللهم وفِّق رِجالَ أمنِنا، والعاملين لخدمةِ الحُجَّاج والمُعتمِرين وقاصِدي الحرمين، وأجزِل لهم الأجرَ والثواب.

اللهم انصر عبادك الموحدين المُرابِطين على ثُغورِنا وحُدودِنا، والمُجاهِدين لحفظِ أمنِ بلادِنا وأهلِنا وديارِنا المُقدَّسة، اللهم كُن لهم مُعينًا ونصيرًا وحافِظًا، اللهم داوِ جرحَاهُم، وتقبَّل شُهداءَهم، وتولَّ أمرَهم يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام.

سبحان ربِّنا ربِّ العزَّة عما يصِفُون، وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله رب العالمين.