لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

كشف زيغ سلمان العودة في إدخال الأشاعرة والصوفية في أهل السنة
القسم :منبر المشرف



بتاريخ : 06-11-2016 07:10
عدد الزيارات : 3395



كشف زيغ سلمان العودة في إدخال الأشاعرة والصوفية في أهل السنة


 


 


بسم الله الرحمن الرحيم


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ........... أما بعد:


فقد سمعت بالأمس كلمةً لسلمان العودة هداه الله، وكفى المسلمين شره ألقاها في دولة كوسوفا، قرر فيها أن الأشاعرة والصوفية من أهل السنة !.



ومثل هذا من سلمان العودة ليس غريبًا وفي ضلالاته ليس جديداً ؛ فهو الذي يقرر أن تحكيم الأحكام الشرعية من قطع يد السارق .. الخ ليس ملزمًا، وإنما المهم العدل، ولو كان بالأحكام الوضعية الغربية الكفرية! كما في كتابه أسئلة الثورة


وهو الذي يدندن على أن الحرية مقدمة على الشريعة، كما هو قول الليبراليين والعلمانيين .


وهو المتقلب شرقًا وغربًا ما بين غالٍ في الحاكمية أو جافٍ عنها، وما بين مادحٍ للحكومات الكافرة لمصلحة حزبه كحكومة القذافي، أو ذامٍ لها مهيج عليها.



فليس إدخال العودة الصوفية والأشاعرة في أهل السنة غريبًا، ولا عن طريقته ونهجه الحركي مستنكرًا .



ولمعرفة شيء من موبقات العودة ومهلكاته راجع كتاب : (الجناية على الإسلام في كتاب أسئلة الثورة)  http://islamancient.com/newsite/play.php?catsmktba=214763


 ويكفي أن تعرف أن الشيخ صالحاً الفوزان وصف العوده في كتابه هذا أنه يتلقى شبهاته من الكفار، ويتأول النصوص مشابهًا الفرق الضالة. 


فلما خشيت أن يغتر بكلام العودة بعض أهل السنة في كوسوفا أو غيرها بادرت بكتابة هذه السطور، -تذكيرًا للعارف، وتعليمًا للجاهل -؛ مبينًا أن ما قرره سلمان العودة كذبٌ كبار، ومخالف لدلائل الكتاب والسنة العظام، وما عليه سلف هذه الأمة الأخيار.


وقد بسطت ضلال هذا القول في كتابي (تأكيد المسلمات السلفية في نقض الفتوى الجماعية بأن الأشاعرة من الفرقة المرضية ) http://islamancient.com/newsite/play.php?catsmktba=955#


 

وبعد:


فإن الأدلة متكاثرة في أن أهل الحق فرقة واحدة، قال تعالى  {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ } [الأنعام: 153]


عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" لن يزال قوم من أمتي ظاهرين على الناس، حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون" متفق عليه


عن معاوية بن أبي سفيان قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" إن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين ملة -يعني الأهواء- كلها في النار إلا واحدة، وهي الجماعة ".رواه أحمد وأبو داود.


عن ابن مسعود أنه قال: خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطًا بيده، ثم قال:" هذا سبيل الله مستقيمًا، ثم خط خطوطًا عن يمين ذلك الخط، وعن شماله، ثم قال: وهذه السبل ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه، ثم قرأ (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ) " رواه أحمد



إذا تبين هذا: فلا يصح إطلاق أهل السنة إلا على من تمسك بالكتاب والسنة على فهم سلف هذه الأمة، كما قال تعالى {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء: 115]، وهم أتباع السلف الصالح، ويقال لهم: أهل السنة، وأهل السنة والجماعة، والسلفيون، وأهل الأثر، وأهل الحديث، فكلها أسماء لمسمى واحد فتعددت الأسماء بالنظر إلى مدلولها، والحاجة التي دعت إليها .



فلما خرجت البدع تسموا بأهل السنة .


ولما خرج أهل الرأي الذين يردون الأدلة بآرائهم تسموا بأهل الأثر، وبأهل الحديث، وهكذا ...



ومن عرف اعتقاد الأشاعرة علم يقينًا أنهم عن السنة وأهلها بمعزل، فهل يصح أن يكون من أهل السنة  من ينفي علو الله بأن يقول إن الله ليس في السماء، وينفي جميع صفاته الفعلية فلا يثبت لله  ضحكًا ولا رحمة ولا غضبًا، ويرجع معنى كلمة التوحيد (لا إله إلا الله) إلى توحيد الربوبية فيعرفها بأنه لا قادر على الاختراع إلا الله ، ولو وفق لعلم أن هذا النوع من التوحيد قد أقر به كفار قريش ولم ينفعهم، بل لو كان معناها راجعًا لهذا لما قالوا عن كلمة التوحيد {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ} [ص: 5]


بل هل يكون من أهل السنة من يقدم عقول الرجال وزبالة أفكارهم على الوحي من الكتاب والسنة !


وهل يكون من أهل السنة من لا يرى الصلاة، ولا الزكاة، ولا غيرها من أعمال الجوارح من الإيمان !


إلى غير ذلك من عقائدهم الضالة الزائغة التي وثقتها عنهم في كتابي (تأكيد المسلمات...).



وإنه لظهور ضلال الأشاعرة توارد العلماء على تبديعهم وإخراجهم من السنة ، حتى قال ابن المبرد في كتابه (جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص 280): وقد رأينا من أصحابنا ورفقائنا ، ومن اشتغل معنا أكثر من ألف واحد على مجانبتهم ومصارمتهم والوقوع فيهم ، وما تركنا ممن تقدم أكثر ممن ذكرنا . فهذه لعمرك الدساكر لا العسكر الملفق الذي قد لفقه ابن عساكر بالصدق والكذب الذين لا يبلغون خمسين نفساً ممن كذب عليهم ، ولو نطول تراجم هؤلاء كما قد أطال في أولئك لكان هذا الكتاب أكثر من عشر مجلدات ، ووالله ثم والله ثم والله ، لما تركنا أكثر ممن ذكرنا ، ولو ذهبنا نستقصي ونتتبع كل من جانبهم من يومهم وإلى الآن لزادوا على عشرة آلاف نفس ا.هـ



وقال شيخ الإسلام ابن تيمية مبينًا أن الأشاعرة مبتدعة كما في (مجموع الفتاوى (2/ 50)): ما يقوله بعض المبتدعة الأشعرية من أن حروفه ابتداء جبرائيل أو محمد مضاهاة منهم في نصف قولهم لمن قال: إنه قول البشر من مشركي العرب ممن يزعم أنه أنشأه بفضله وقوة نفسه ا.هـ



وقال العلامة ابن سحمان: هذا مصانعة من المصنف- رحمه الله تعالى- في إدخاله الأشعرية والماتريدية في أهل السنة والجماعة، فكيف يكون من أهل السنة والجماعة من لا يثبت علو الرب سبحانه فوق سماواته، واستواءه على عرشه ويقول: حروف القرآن مخلوقة، وإن الله لا يتكلم بحرف ولا صوت، ولا يثبت رؤية المؤمنين ربهم في الجنة بأبصارهم، فهم يقرون بالرؤية ويفسرونها بزيادة علم يخلقه الله في قلب الرائي. ويقول: الإيمان مجرد التصديق وغير ذلك من أقوالهم المعروفة المخالفة لما عليه أهل السنة والجماعة) حاشية لوامع الأنوار البهية (1/73)



 


وأما الصوفية وما أدراك ما الصوفية؟ فإن المتأخرين منهم يجوزون دعاء غير الله من الأموات والصالحين، وطلب المدد منهم، والاستغاثة بهم،


وهذا هو عين الشرك الأكبر قال تعالى {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا} [الجن: 18]


يا سبحان الله !!


كيف يكون الصوفية المتأخرون من أهل السنة وهم يجعلون المنامات، والتجارب، والأذواق تشرع من الدين ما لم يأذن به الله ؟


كيف يكونون من أهل السنة؛ وقد جوزوا البدع كلها باسم البدعة الحسنة ؟ ..وهكذا...


وقد فصّلت سوء حالهم، ووثقته ورددت عليه في كتابي (المقدمات العشر في نقض أصول صوفية العصر http://islamancient.com/newsite/play.php?catsmktba=956


 


وأخيرًا ..


إن مما أحمد الله عليه أن سلمان العودة قد افتضح عند عامة أهل السنة ، وصارت تتكاثر عليه الردود حتى من عوام أهل السنة بتويتر وغيره.


فحمدًا لله الكريم على فضحه، فإنه لا أغير من الله على دينه.


يا لله .. أين منزلة سلمان العودة سابقًا بين الناس من منزلته ومكانته اليوم .


أسـأل الله أن يعز التوحيد والسنة ، وأن يجعلنا من أهلها، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 


                                       د. عبد العزيز بن ريس الريس


                                  المشرف على شبكة الإسلام العتيق  http://islamancient.com


                                                7 / 2 / 1438هـ  


0