لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

تحذير الشيخ الإمام ابن باز - رحمه الله تعالى – من منهج الخوارج المعاصرين
القسم :سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله



بتاريخ : 03-01-2017 08:34
عدد الزيارات : 1229


تحذير الشيخ الإمام ابن باز - رحمه الله تعالى –

من منهج الخوارج المعاصرين

 

 

السائل: هناك من الناس من يقول: أنتم تضيعون أوقاتكم في بيان الشرك القديم وهو التوسل بالقبور والاستغاثة فيهم، وتنسون الشرك الحديث شرك الحاكمية أو شرك الحكام، والأولى عنده الاشتغال بتكفير الحكام، والعمل على الخروج عليهم أولى من العمل على الدعوة في هذه الأيام، فهل هذا صحيح؟

 

الشيخ ابن باز:

هذا غلط، هؤلاء مساكين، الأولى تصحيح عقائد الناس وتبصيرهم، ويُبَيَّنُ لهم حقيقة الشرك وعقيدة الكفر، من جهة الوثنية، ومن جهة الشيوعية، ومن جهة الإباحية، أما منازعة السلاطين فلا ننازع، هذا من شأن الخوارج ومن شأن المعتزلة، هذا شأنهم، وهؤلاء فيهم شبه بأولئك الخوارج، ما لهم هم إلا الخروج على السلاطين.

الواجب تصحيح أحوال الناس من الحكام وغير الحكام، تصحيح أحوالهم ودعوتهم إلى الله ونصيحتهم، ونصيحة العامة وبيان عقيدة الإسلام لهم.

الخروج وش [ماذا] ينفع؟! ما فيه إلا القتل والفساد، يخرجون وهم ضعفاء، يَقتلون ويُقتلون، هذا ما هو بالطريق السوي ، الطريق السوي هو تبصير الناس وتوجيه الناس إلى الخير، ما هو بالخروج على الحكام بغير بصيرة، فيُقتل من هب ودب.

 

السائل: نصيحتكم إلى هؤلاء الشباب؟

 

الشيخ ابن باز:

نصيحتي لهم أن يتفقهوا بالدين، ويفقهوا الناس، وأن لا يتشاغلوا بالخروج على السلاطين؛ لأن هذا يميت الدعوة، ويقضي عليهم هم، والسلاطين لن يدعوهم يقومون عليهم، إن قام أحد= قتلوهم وأبادوهم وقضوا على الدعوة.

الواجب أنهم يجتهدون بالدعوة والتوجيه والإرشاد، وتفقيه الناس بدينهم، ويتفقهون أولًا حتى يكونوا على بينة وبصيرة، ما يكون همهم سب السلطان وسب الحكام والاشتغال بتدبير المؤامرات، هذا يفضي إلى فساد كبير وخطر عظيم ، وقضاء على الدعوة والشباب الحاملين لها .

الواجب أن يعنوا بالتفقه بالدين والدعوة إلى الله والإرشاد إليه وتفقيه العامة ومناصحة ولاة الأمور بالمكاتبات؛ لعل الله يهديهم ويهدي بهم، هذا هو الطريق السوي .

وفق الله الجميع .

 

المقطع الصوتي :

https://youtu.be/ijH1O6KEHao

 

0