لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

تعقيبا على توضيح الشيخ المغامسي في تصحيح دين الإسماعيلية والشيعة
القسم :د. صالح السندي



بتاريخ : 14-06-2017 03:49
عدد الزيارات : 179


تعقيبا على توضيح الشيخ المغامسي في تصحيح دين الإسماعيلية والشيعة!

💎 تغريدات للشيخ أ.د. صالح بن عبد العزيز سندي | المدرس في المسجد النبوي | ورئيس جمعية عقيدة | وأستاذ العقيدة بالجامعة الإسلامية. 

ا═•═💎═•═ا

1- الحمد لله ..
ليس يخفى أن موضوع الإيمان والكفر، والشرك والتوحيد أعظم الموضوعات، ومن رام الخوض فيه دون أهليّة فخطؤه كبير، بل ومصابه عظيم. 

2- عاد الشيخ صالح المغامسي -إلى ما أثار فيه فتنة عاصفة- من جديد؛ فلم يأتِ بجديد
اللهم إلا التأكيد على أنه خاض في غير ما يُحسن؛ فخَلَط الحابل بالنابل!

3- خرج على الناس قريبا ليعلق على الموضوع الذي تكلم فيه سابقا بالعُجاب (أهل السنة والشيعة والإسماعيلية والإباضية)
وكان المؤمَّل أن يُعلن تراجعه.

4- وأن يشكر الناصحين الذين ردوا وبيّنوا له ما خفي عليه، وهم عدد ليس بالقليل. 
أو أن يعلن أن المقام يُترك لأهل المرجعية العلمية العليا في البلاد.

5- أو يبيّن أنه قد قرأ في كتب القوم، والرسائل العلمية المؤلفة فيهم، وتواصَلَ مع المختصين، أو من هداهم الله من أهل تلك المذاهب؛ فتبيّن له ما كان يجهل.

6- لم يكن شيء من هذا
إنما أكد موقفه السابق، ولم يرفع رأسا بالحقائق التي أفصحت بجلاء عن أن الإسماعيلية والرافضة واقعون فيما يناقض أصل الدين.

7- وحجته أنه جالس نفرا من الإسماعيلية فرأى أنهم مسلمون! وهكذا فليكن التحقيق العلمي ولا يُستغرب أن يَسمع منهم ما سمع؛ ومذهبهم قائم على كتم الأسرار. 

8- وأتى في أثناء هذا بشيء ما سُبق إليه؛ وهو التفريق بين الإسماعيلية المعاصرين والسابقين الذين تكلم عنهم الأئمة مع أن المذهب هو هو لم يختلف. 

9- وإن أبى التسليم بهذا؛ فأقترح عليه أن يعود إلى أولئك ويطلب منهم أن يتبرأوا من مذهب الإسماعيلية القديم، وأن يقرّوا بأنه مذهب باطل. 

10- وعندها سيتبين له هل ثمة اختلاف بين  المتقدمين والمتأخرين أم لا ؟
وإني أدعوه هنا إلى خطة إنصاف.

11- لا يستطيع من جالسهم أو غيرهم من "المعاصرين" إنكار كتاب (صحيفة الصلاة) الذي تتداوله أيديهم جميعا، ويتزيّن به كل بيت لهم؛ بشهادة من كان منهم.

12- والكتاب فيه الشرك الصريح والكفر المستبين:
الاستغاثة بالنبي ﷺ وعلي وفاطمة والحسن والحسين والطيب أبي القاسم، وأن المنصور بالله كاشف الكروب. 

13- وفيه التعلق بالعقول (الكواكب) العشرة، على نهج مشركي الفلاسفة
وتقرير عقيدة التناسخ
والتوسل بالجن: المقري والمغويشم وشمشم وبيشا وهيشا وبريشا!

14- في سلسلة طويلة من الضلالات الكبرى
ودونه الكتاب؛ فليطلبه في الشبكة؛ فإنه من الكتب القليلة التي سُمح لعامتهم "المعاصرين" بتداولها. 

15- لن أسأله عن كلام المتقدمين، ولا عن كتبهم الأخرى، ولا عن قول أئمة الإسلام فيهم
 أريد حُكمه في هذا الكلام الذي يقرّه المعاصرون منهم. 

16- أهو دليل على إسلامهم؟!
 وهل سيكفيه هذا الدليل؟ 
أفيجوز بعد هذا أن يوضعوا مع أهل السنة في "سلة واحدة" تجمع الضَب والنون!* 

17- أما أنا فأشهد أنه إن لم يكن هذا شِركا فليس على وجه الأرض شرك.
القوم غارقون في بحار عميقة من الشرك، والدلائل كثيرة .
وهو يجعلهم وأهل السنة سواء!

18- ومن عجيب ما في المقطع استدلاله على الحكم بإسلامهم بقول النبي ﷺ:(من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم ..)

19- وهذا استدلال لم أعهده إلا عند غلاة القبورية -وأعيذه بالله من حالهم- الذين لا يخرج المرء عندهم من الدين، ولو أتى بكل المكفرات.  

20- والجواب عن استدلاله : أن الذي قال ذاك القول هو الذي قال -ﷺ-: (من مات وهو يدعو من دون الله ندا دخل النار) أخرجه البخاري.

21 - فهذا النص -وأشباهه- ينبغي استصحابه
 والواجب الجمع بين النصوص وليس أخذ طرف وترك طرف 
 إذن: من صلى صلاتنا.. فهو المسلم؛ بشرط أن لا ينقض إسلامه. 

22- وإلا فما معنى الردة، ونواقض الإيمان؟ 
 وما قيمة باب حكم المرتد في كتب الفقه؟ 
 أفيجهل مثله أن شهادة التوحيد لها شروط، ولها نواقض؟! 

 شيء محيّر! 

23 - أسأله سؤالا مختصرا:
 هل للإسلام نواقض؟ 
إن كان الجواب: نعم
فهل ما يقع من الإسماعيلية وإخوانهم الروافض -وقد ذكرت بعضه في تغريدات سابقة- منها؟

24- إن كان الجواب: نعم
 فلم يبقَ إلا أن يتراجع، ويكفينا العناء، ويسعه ما وسِع العلماء 
أما إن كان الجواب فيهما أو أحدهما: لا
فالكلام حينها له مقام آخر.

25- أسأل الله أن يُلهم الشيخ صالحا رشده، ويقيه شر نفسه، وأن يعينه على الرجوع إلى الحق
وهذا ما أتمنى.

 وما كتبت هذا إلا نصرة له، ونصحا لعباد الله. 

ا¤❁🌳❁¤ا

✏للفائدة: اقرأ الرد الأول للشيخ صالح سندي هنا: 
 https://goo.gl/hQlhFS

🔹حساب الشيخ أ.د.صالح سندي على تويتر:
https://goo.gl/fTlxY0

ا═══ ¤❁🌳❁¤ ═══ا
📌قناة فوائد الشيخ أ.د.صالح سندي: 
t.me/magmoatsindi