لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

القواعد الأربع
القسم :منبر الجمعة



بتاريخ : 26-07-2017 10:35
عدد الزيارات : 426
الشيخ : أحمد بن ناصر آل عبد الله


الْحَمْدُ للهِ الَّذِي أَعَزَّ مَنْ أَطَاعَهُ وَاتَّقَاه ، وَأَذَلَّ مَنْ خَالَفَ أَمْرَهُ فَعَصَاه ، النَّاصِرُ لِدِينِهِ وَمَنْ وَالاه ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحَمَّدَاً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيراً إِلَى يَوْمِ الدِّين .
أَمَّا بَعْدُ : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾
أيها المسلمون :فإن أعظم الذنوب التي عصي الله بها الإشراك به ولهذا اشتد غضب الله على المشركين فأوجب لمن مات عليه الخلود الأبدي في النار كما صرح بذلك في ثلاث آيات من كتابه الكريم وهي قوله تعالى { إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقاً إلا طريق جهنم خالدين فيها أبداً وكان ذلك على الله يسيراً }

وقوله تعالى { إن الله لعن الكافرين وأعد لهم سعيراً

خالدين فيها أبداً لا يجدون ولياً ولا نصيراً } .

وقوله تعالى { ومن يعص الله ورسوله –يعني معصية الكفر- فإن له نار جهنم خالدين فيها أبداً }

كما أخبر عن نفسه أنه لا يغفر خطيئة الشرك لمن مات عليها فقال { إن الله لا يغفر أن يشرك به شيئاً ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء }

وأخبر سبحانه أن من مات على الشرك فالجنة عليه حرام قال تعالى { إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار }

 وحقيقة الشرك أن تجعل لله نداً فتصرف له من العبادة الظاهرة أو الباطنة ما لا يجوز صرفه إلا لله وحده ، فمن عبد غير الله ولو مثقال ذرة فقد أشرك بالله العظيم .

والعبادة أنواع كثيرة وهي كل ما أخبر سبحانه أنه يحبه

ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة، ومن أجلِّ

العبادات الدعاء والاستغاثة عند الشدائد والذبح والنذر وغير ذلك مما يدخل في باب العبادة فهذه وأمثالها من صرف منها شيئاً لغير الله فقد أشرك وإن مات عليه لقي الله بالذنب الذي لا يغفر وقد التبس على كثير من الناس معنى الشرك فأشركوا بالله وهم يظنون أنهم مسلمون بسبب بعض الشبهات التي زينها الشيطان للعباد حتى يشركوا بربهم فيكونوا في حزبه الخاسرين الخالدين في العذاب المهين .

فمما زين لهم الشيطان وأولياؤه أن العبادة أن تعبد الله فمن عبد الله فهو الموحد وهذا فهم غير صحيح حيث ينقصه الركن العظيم من أركان العبادة وهو ترك عبادة ما سواه، فمن عبد الله وصرف شيئاً من العبادة لغير الله فهو مشرك غير موحد فلا تسمى العبادة عبادة إلا مع التوحيد فلو عبدت الله وحده ألف سنة ثم أشركت بالله حبط عملك كله كما يبطل الحدث الوضوء قال تعالى { ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون }

ولهذا فالله عز وجل يقرن بين الأمر بعبادته والنهي عن الشرك به قال تعالى {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً }

كما زين الشيطان لأوليائه أن من اعتقد أن الله هو الخالق والرازق والمدبر والمحيي والمميت فهو الموحد ولو عبد غير الله وهذا من أباطيل الشيطان .

فإن مشركي قريش كانوا يقرون بأن الله هو الخالق الرازق المحيي المميت الذي ينزل الغيث ويتصرف في أمر السماء والأرض ومع ذلك حكم عليهم النبي صلى الله عليه وسلم بالشرك وقاتلهم واستحل نساءهم وأموالهم وذلك لأنهم لم يفردوا الله بالعبادة فلم ينفعهم إقرارهم بتوحيد الربوبية الذي هو الإقرار بأن الله هو الخالق المدبر المالك

قال الله عن المشركين { ولئن سألتهم من خلق السموات

 والأرض ليقولن الله } وقال { قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولن الله فقل أفلا تتقون } وخلاصة هذه القاعدة أن الإقرار بتوحيد الربوبية وحده لا ينفع صاحبه حتى يقر بتوحيد الألوهية فيتوجه بعبادته كلها إلى ربه وخالقه وحده ولا يصرف منها شيئاً لغيره .

وزين الشيطان لكثير ممن ينتسب إلى الإسلام من المفتونين بالأضرحة وقبور الأولياء والمشاهد فقال لهم إنكم إذا دعوتم الأولياء ليقربوكم إلى الله فلستم بمشركين وإذا طلبتم منهم الشفاعة عند ربكم فلستم بمشركين لأنكم تعتقدون أن الذي يملك الضر والنفع هو الله وهؤلاء إنما هم وسائط بينكم وبين ربكم لحب الله لهم ولعظيم مكانتهم عنده .

وهذه شبهة باطلة نقضها القرآن الكريم والحمد لله، فقد صرح ربنا في كتابه الكريم أن المشركين الذين كفرهم الله ورسوله واستحل دماءهم ونساءهم وأموالهم كانوا يقولون ما ندعوا هؤلاء الأولياء إلا ليشفعوا لنا عند الله وما ندعوهم إلا ليقربونا عند الله فهو العذر نفسه الذي يعتذر به عباد القبور اليوم ممن ينتسب إلى الإسلام قال تعالى { والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى } فرد الله عليهم { إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار } .

فصرح الله بكفر من دعا غيره يريد منه أن يقربه إلى الله أو يشفع له عند الله ولو قال إني على يقين أن من أدعوهم من دون الله لا يملكون شيئاً من ضر أو نفع .

وأوحى الشيطان لأوليائه أنه إذا قال لكم الموحدون إذا دعوتم الأولياء فقد أشركتم وصرتم كمشركي قريش وأمثالهم فقولوا لهم نحن ندعو أولياء صالحين وقريش كانت تدعو الأصنام والأوثان ففرق بيننا وبينهم .

وهذه شبهة ساقطة نقضها الله في كتابه الكريم في مواضع عديدة حيث صرح الله في كتابه بكفر من عبد الصالحين وكفر من عبد الكواكب وكفر من عبد الأوثان والأصنام فكلهم سواء في الكفر بالله، ولهذا كفر الله من عبد عيسى بن مريم وهو من أولي العزم من الرسل وكفر الله من عبد الملائكة وهم عباد مكرمون .

وفي هذا يقول الله تعالى { ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أرباباً } يعني ما أرسل الله من رسول ولا نبي يأمر الناس بعبادة الملائكة ولا النبيين فضلاً عن الأولياء والصالحين ثم رد على من زعم تلك المقالة فقال سبحانه { أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون } فكما كفر الله من عبد اللات والعزى فقد كفر عُبَّاد الملائكة والنبيين والصالحين فإن من سوى الله عبد ضعيف فقير إلى ربه يخشى عذابه لا يملك لنفسه فضلاً عن غيره نفعاً ولا ضراً فإذا عرفت هذه القواعد العظيمة تبين لك يا عبد الله أن المشركين في هذه الأعصار المتأخرة ليسوا مشركين فقط ولكنهم أشد جرماً وأعظم كفراً من كفار قريش وأمثالهم لأن المشركين السابقين كانوا يشركون في الرخاء ويخلصون الدعاء والدين في حال الشدة قال تعالى { فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلمّا نجاهم إلى البر إذا هم يشركون } .

أما المشركون الذين ينتسبون إلى الإسلام اليوم فإنهم إذا اشتدت بهم الكربات صاحوا بأوليائهم يطلبون منهم الغوث والعون والمدد فشركهم دائم في الرخاء والشدة .

أسأل الله أن يثبتني وإياكم على التوحيد والسنة وأستغفر الله لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم .

الخطبة الثانية

الحمد لله ولي الصالحين والصلاة على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين  أما بعد:

إن ما مرّ ذكره في الخطبة الأولى هو في الأصل رسالة القواعد الأربع لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله .

وهي رسالة نافعة عظيمة القدر على اختصارها حريٌ بالمسلم أن يحفظها ويفهمها لكي يميز بين التوحيد والشرك بالحجة والبرهان .

اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، وأذلَّ الشِّرْك والمشركين ، وأظهر السنة والتوحيد وارزقنا التمسك بهما .

عباد الله :المرابطون على أمن بلاد الحرمين عسكر الاسلام في شهر الصيام يعيشون مع حر الصيف مواجهة العدو الباطني والمستتنجدين به خفقان القلوب وشدة الكروب ، ففطرهم بين لهيب البنادق وجوف الخنادق

اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ وَمُجِرِيَ السَّحَابِ وَهَازِمَ الْأَحْزَابِ ، اهْزِمْ عدوهم وَاكسر شوكته، اللَّهُمَّ ثَبِّتْ جُنُودَنَا وَأَيَّدْهُمْ بِتَأْيِيدِكَ وَأَنْزِلِ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ ، اللَّهُمَّ سَدِّدْ رَمْيِهُمْ وَارْبِطْ عَلَى قُلُوبِهِمْ ، اللَّهُمَّ كُنْ مَعَهُمْ وَلا تَكُنْ عَلَيْهِمْ ، اللَّهُمَّ وَفِقْ إِمَامَنَا خَادِمَ الْحَرَمَيْنِ لِمَّا تُحِبَّهُ وَتَرْضَاهُ، اللَّهُمَّ صَوِّبْ رَأْيَهُ وَخُذْ بِنَاصِيَتِهِ إِلَى الْحَقِّ يَا رَبِّ الْعَالِمِينَ، اللَّهُمَّ اجْمَعْ بِهِ كَلِمَةَ الْمُسْلِمِينَ وَوَحِّدْ بِهِ صَفَّهُمْ . رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ، رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّار وَصَلِّ اللَّهُمَّ وَسَلِّمْ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِين .  ..