لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

طمع النفس
القسم :د. سالم العجمي



بتاريخ : 23-11-2017 09:10
عدد الزيارات : 357


طمع النفس

من أعجب الأمور أن تطمع نفس المرء إلى بلوغ شيء تعلم أنه بالنسبة إليها صعب نواله, وإنما مثل الذي يطمع بشيء بعيد حتى عن مستوى أدراكه كمثل الذي يركض إلى غير نقطة نهاية.

هكذا نحن بنو البشر، لا نزال نطمع ونطمع، بل ويقتلنا سكر الطمع حتى نفيق وليس في أيدينا شيء.

وما النفس إلا حيث يجعلها الفتى فإن أُطْمِعَتْ تاقت وإلا تسلَّتِ

آهٍ لحلم تعلق به شخص حتى كدَّر حياته, وذهب بسببه صفو أيامه, فلم يستطع نسيانه ولم يقدر على تناوله, فعاش بين رحى الفقد والتمني.

كم حدثتُ نفسي أنه لو اقتنع المرء نفسه بواقعه؛ لارتاحت نفسه إلى حد بعيد، ولو درَّب نفسه على قطع التفكير بالمستحيل لانتظمت حياته، وإلا فكل امرءٍ وعنده أمنية كبيرة، لكن هل تفكر يوماً هل هذه الأمنية يمكن أن يصل إليها أم أنَّ ذلك محض خيال؟.

نعم، طمع النفس ليس له حدٌّ؛ ولكن علم المرء بأن ذلك الطمع ليس وراءه إلا ألم الفقد، ربما يجعله يقف على بُعْد مسافة من اقتحام المجهول.

حاولت أن أقنع نفسي بأن تتجنب سلوك طريق الطمع, فأبت, وكأنها تقول: الطمع قرين النفس، فلا تتقَّحم المستحيل!.

 

6-2-2012م.