لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

ليس عندنا علماء ولا طلبة علم ، فكيف السبيل لطلب العلم؟ والثبات على منهج السلف؟
القسم :أسئلة وأجوبة التليقرام



بتاريخ : 25-01-2018 02:43
عدد الزيارات : 211


د.عبدالعزيز بن ريس الريس
يقول السائل: كيف السبيل لطلب العلم، والثبات على منهج السلف، وعندنا لا يوجد علماء ولا طلاب علم، وليس لدينا تواصل مع أحد العلماء يعلمنا؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: أعظم سبيل لطلب العلم والثبات على منهج السلف أعظم سبيل دعاء الله -سبحانه وتعالى-، فإن الدعاء أعظم مفتاح لكل خير.

والأمر الثاني: التقوى والإقبال على الله بالعبادة والطاعة، فإن الصلاة معينة على كل خير، فمن استعان بالصبر والصلاة فقد استعان بخير عظيم وبأمر عظيم يعينه على كثير من الأمور، كما قال -سبحانه وتعالى-: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ} [البقرة: 45].

الأمر الثالث والأخير: وإن كان لا يوجد في كثير من بلاد المسلمين علماء ولا طلاب علم، فضلًا عن بلاد الكافرين، إلا أنه -ولله الحمد- قد تيسرت المسجلات الصوتية والمرئية لكثير من الدروس.

فمن أراد أن يدرس كثيرًا من العلوم فسيجد بين يديه كمًا هائلًا وكنزًا عظيمًا من تراث علمائنا مسجلًا صوتيًّا ومرئيًا للإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز، والإمام محمد ناصر الدين الألباني، والإمام محمد بن صالح العثيمين.

فإني أوصي إخواني أن يسمعوا لهؤلاء العلماء الثلاثة، فقد تميزوا بعلم عظيم، لاسيما الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى تميز بشيء آخر، وهو أنه شرح علومًا كثيرة بتسجيلات واضحة وبينة، وبأسلوب سهل وواضح لمن أراد وابتغى طلب العلم.

ثم إني أوصي في دراسة العقيدة بأن يجتهد على سماع مسجلاته الصوتية، وكذلك بسماع مسجلات الشيخ العلامة محمد أمان بن علي الجامي رحمه الله تعالى، فإن له دروسًا عظيمة مسجلة تتميز بالدقة وبذكر الفوائد الدقيقة فيما تتعلق بالاعتقاد.

فأوصي إخواني أن يعكفوا على علم هؤلاء العلماء، وغيرهم، وأن يجتهدوا، فمن جد فسيتيسر له خير عظيم.

لكن الخطأ في كثير من إخواننا وطلاب العلم أنهم لا يكونون جادين ولا مجتهدين، فإن من جد واجتهد فسييسر الله له الخير.

أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يعلِّمنا ما يَنْفَعَنَا، وأن يَنْفَعَنَا بما عَلَّمَنا.


إستماعmp3


تحميل MP3