لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

الجواب السابق عن تحويل السودانيين ، الصورة ليست كما ذكرت ، بل الريال لا يحتاج إلى أن يحول للدولار، ثم للجنيه السوداني، بل يحول مباشرة إلى الجنيه السوداني ، فما الجواب؟
القسم :أسئلة وأجوبة التليقرام



بتاريخ : 25-01-2018 04:58
عدد الزيارات : 271


د.عبدالعزيز بن ريس الريس
يقول السائل: فيما يتعلق بمسألة تحويل السودانيين للسودان، فالصورة يحولون فيها فعليًا مختلفة قليلًا عن الصورة التي أجبت عليها؟

أولًا: الريال لا يحتاج إلى أن يحول للدولار، ثم للجنيه السوداني، بل يحول مباشرة إلى الجنيه السوداني.

ثانيًا: النظام عندنا في السودان يمنع أن يحول أحد الريالات من هنا، فتسلم هناك ريالات، بل هي تسلمه بالجنيه إجباريًا، حتى لو حولنا بالدولار فيستلم هناك بالجنيه، فلا سبيل لنا إلا أن نرسل الأموال بالريال، فتسلم بنفس العملة إلى السودان، والسعر الذي يحول به البنك الريال إلى الجنيه قليل جدًا، مقارنة بما يعرف بالسوق السوداء، حيث قد تصل إلى قرابة ثلاثة أضعاف من سعر البنك، فمثلًا ألف ريال سعر البنك ألف وسبعمائة جنيه، أما بالسوق السوداء فخمسة آلاف جنيه.

وطريقة التحويل بالسوق السوداء أنه يوجد بعض السودانيين هنا  يكون عندهم كالمندوبين بالسودان، فإن أراد أن يحول نعطي إذا أردنا أن نحول أعطانا حسابًا لمؤسسة ما هنا نحول عليها المبلغ بالريال، ثم نرسل لهم بيانات من سيستلم بالسودان، فيتصل هو على مندوبه ليسلم المبلغ هناك بالجنيه بسعر السوق السوداء.

فما حكم التحويل بهذا الشكل؟ علمًا أن الغالبية العظمى من السودانيين، هنا تركت الحوالة الرسمية واتجهت للسوق السوداء بسبب قانون الدولة عندنا وفرق السعر. 

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: خلاصة السؤال: أن السائل يقول: إن المال إذا حول إلى السودان بأي عملة كانت فإنه لا يقبض في السودان إلا بعملة السودان، أي بالجنيه، وكذلك أن كثيرًا من السودانيين، بل الغالبية صاروا يحولون عن طريق السوق التي يقال عنها السوداء، لا عن طريق البنوك الرسمية للفارق في المبلغ.

أما الأمر الأول الذي ذكره السائل فالمفترض في مسألة الصرف أن يكون هناك تقابض، فإذا حولت ريالًا سعوديًا أن يصل إلى السودان سعوديًا.

أو قبل أن تحول تعطيه الريال السعودي ويعطيك قيمته بالجنيه السوداني، ثم بعد ذلك تعطيه الجنيه السوداني وتقول له حول هذا، ليحصل التقابض، فإن الصرف بين العملات يجب فيه التقابض، لما ثبت في "صحيح مسلم" من حديث عُبادة بن الصامت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الذهب بالذهب، والفضة بالفضة» إلى أن قال: «فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف ما شئتم إذا كان يدًا بيد»، فيشترط التقابض، هذا أولًا.

وثانيًا: تحويل المال بما ذكره السائل مما هو شائع عند السودانيين، وهو غالب عندهم، بحيث إنه يعطي المال رجلًا في السعودية، وذاك يعطي بدله في السودان، هذا يسمى عند أهل العلم بمسألة السفتجة.

ومسألة السفتجة على أصح أقوال أهل العلم محرمة في الشريعة، وقد ذهب إلى حرمتها الإمام مالك والشافعي وأحمد في رواية، والدليل على حرمة السفتجة، أنها صورة من صور القاعدة المحرمة في الشرع، وهي كل قرض جر منفعة فهو ربا.

لأنه إذا أعطاه المال هنا ثم سدده هناك فحقيقته قرض جر منفعة، والمنتفع بهذا المحوِّل نفسه فلما انتفع بمثل هذا صار قرضًا جر منفعة، ومثل هذا محرم، لاسيما وقد ثبت عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه وأرضاه أنه حرم مثل هذه المسألة إذا كانت بشرط.

وهذا فيه شرط لأنك اشترطت أن يعطيك المال في السعودية ويشترط عليه أن تسلمه لفلان أو تسلمه في دولة السودان أو في مدينة كذا من السودان، فالمقصود أن هذه المعاملة فيها محذوران:

المحذور الأول: عدم الصرف وهذا ليس خاصًا بهذا التحويل، بل فيما أعلم أكثر إن لم يكن كل الحوالات الموجودة في هذا الزمن فيها هذه الصورة المحرمة.

والأمر الثاني: فيها الحرمة من جهة مسألة السفتجة التي تقدم ذكرها.

لكن بما أن هذا الأمر محتاج إليه في بلاد السودان وهو أمر شائع عنهم وأصبحت حاجة عامة، فالقاعدة الشرعية، أن الحاجة إذا عمت تنزل منزلة الضرورة فتجاز.

فإذًا تجاز هذه المعاملة بصورة عدم التقابض في الصرف وكذلك بصورة السفتجة، لأن الناس محتاجون لمثل هذا وهي حاجة عامة، وقد قرر هذه القاعدة العظيمة الجويني، والإمام ابن القيم في كتابه "بدائع الفوائد"، وقررها السيوطي في كتابه "الأشباه والنظائر"، وجمع من أهل لعلم وهي أن الحاجة العامة تنزل منزلة الضرورة.

 أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يعلِّمَنا ما يَنْفَعَنَا، وأن يَنْفَعَنَا بما عَلَّمَنَا، وجزاكم الله خيرًا.


إستماعmp3


تحميل MP3