لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

هل يجوز للمرأة الحائض حضور المصلى مع المصلين لأداء صلاة الاستسقاء؟
القسم :أسئلة وأجوبة التليقرام



بتاريخ : 25-01-2018 06:20
عدد الزيارات : 547


د.عبدالعزيز بن ريس الريس
يقول السائل: هل يجوز للمرأة الحائض حضور المصلى مع المصلين لأداء صلاة الاستسقاء؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: إن هناك فرقًا بين المصلى والمسجد، المسجد هي الأرض الموقوفة للصلاة، وهي المساجد المعروفة، فمثل هذه لا يجوز للحائض أن تدخل المسجد سواء كانت لصلاة الاستسقاء أو العيد أو غير ذلك.

وقد قال ابن عمر رضي الله عنه: «ولا تقربن حائض مسجدًا»، أخرجه مالك في "الموطأ"، وأجمع العلماء على ذلك، كما حكى الإجماع ابن قدامة رحمه الله تعالى في كتابه "المغني" في باب الاعتكاف.

أما إذا كان المراد المصلى، أي: غير المساجد، وإنما الأماكن الصحراء، والأماكن التي يصلي فيها الناس، وليست من المساجد فمثل هذه يجوز للحائض أن تحضر المصلى.

لكن ينبغي أن يعلم أن المرأة إذا كانت شابة، فالعلماء على كراهة خروج الشابة لصلاة الاستسقاء، ذكر هذا ابن عبد البر رحمه الله تعالى.

أما إن كانت عجوزًا فالأظهر أنه يستحب لها أن تخرج لصلاة الاستسقاء، كما هو قول المالكية، والشافعية، وقول عند الحنابلة.

ويدل لذلك أنه لا مانع من خروجها، ثم هي من الضعفاء، وبالضعفاء تستجاب الدعوات كما أخرج البخارية عن أبي سعيد  أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وهل تنصرون وترزقون بضعفائكم»

إستماعmp3


تحميل MP3