لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

السعودية وأعداء الإسلام
القسم :منبر الجمعة



بتاريخ : 18-10-2018 08:16
عدد الزيارات : 1564
الشيخ : د. ماهر بن عبد الرحيم خوجة


بسم الله الرحمن الرحيم

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمد عبده ورسوله:

يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون

يا أيها الناس اتقوا ربكم الذين خلقكم من نفس واحدة ,وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به و الأرحام إن الله كان عليكم رقيبا

يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما            أما بعد...

فإن خير الحديث كلام الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم  وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة             أما بعد:..

فإن الله عز وجل أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا، أرسله للناس كافة بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا, أتم الله به النعمة وأكمل به الملة فلا خير إلا دلنا عليه ولا شر إلا حذرنا منه، ألا وإن أساس دعوة النبي صلى الله عليه وسلم ولبُّها وأصلها الدعوةُ إلى إفراد الله تعالى بالعبادة والنهيُ عن الشرك والتحذير منه وأهله، بل إن أساس دعوة الأنبياء جميعهم الدعوة إلى التوحيد كما قال تعالى:﴿ وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا فاعبدون  وقال تعالى:﴿ ولقد بعثنا في كل أمة ان اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ﴾.

فقام النبي صلى الله عليه وسلم  بالدعوة إلى هذا الأصل من بعثته إلى موته, يدعو إلى التوحيد في حضره وسفره وفي صحته ومرضه بل حتى في لحظات احتضاره . وقام أصحابه من بعده بنهجه خير قيام, فحكموا شرع الله وأظهروا راية التوحيد والسنة وقمعوا أهل الشرك والبدعة, ولكن لما بعد العهد بهم ظهرت رايات البدع وانتشرت الأهواء بين المسلمين وافترق المسلمون على نحل مختلفة  وفرق مفترقة كما أخبر بذلك المعصوم صلى الله عليه وسلم فصارت الأيام دولا بين أهل الحق والباطل فتارة تعلو راية التوحيد والسنة, وتارة تعلو رايات أهل الضلال والبدعة, حتى قيّض الله لأهل الجزيرة من يعيد لهم عزهم ومكانتهم وينشر دينهم وعقيدتهم، وذلك عندما تعاهد الإمامان: إمام العلم محمد بن عبد الوهاب، وإمام الحكم والإمارة محمد بن سعود –رحمهما الله- على نشر التوحيد والسنة ومحاربة الشرك والبدعة, فهدموا القبور التي شيدت والأضرحة التي بنيت, والأوثان التي عبدت, وحكموا شرع الله فارتفعت راية التوحيد وأهله, وانقمعت راية الشرك وأهله ولكن أعداء التوحيد والسنة, لم يرضوا بهذا فمكروا مكرا كبارا وحاربوها, وأعادوا الخرافات في بلاد الحرمين, ولكن ماهي إلا أيام يسيرة وقامت دولة التوحيد الدولة السعودية الثانية, فأعادت ما قامت به الدولة الأولى من نشر التوحيد والسنة, ولكن أعداء الإسلام يريدون ليطفئوا نور الله بألسنتهم وأسلحتهم ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره, فقامت دولة التوحيد الدولة السعودية الثالثة على يد الإمام المجدد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمه الله- فنشر راية التوحيد في الجزيرة وبلاد الحرمين, وهدم القباب والأضرحة والأوثان التي كانت تعبد من دون الله, وحكم شرع الله, وظهر دين الله في أنحاء الجزيرة, وقوي أهل الإسلام وانتشر الأمن والأمان واستبشر بذلك أهل الإيمان حتى قال الإمام عبدالعزيز بن باز –رحمه الله- : (مما جعل المؤرخين لهذه الدعوة يقول: إن التاريخ الإسلامي بعد عهد الرسالة والراشدين لم يشهد التزاما تاما بأحكام الإسلام, كما شهدته الجزيرة العربية في ظل الدولة السعودية التي أيدت هذه الدعوة ودفعت بها, ولا تزال هذه البلاد -ولله الحمد- تنعم بثمرات هذه الدعوة أمنا واستقرارا ورغدا في العيش, وبعدا عن البدع والخرافات التي أضرت بكثير من البلاد الإسلامية حيث انتشرت فيها, والمملكة العربية السعودية حكاما وعلماء يهمهم أمر المسلمين في العالم كله, ويحرصون على نشر الإسلام في ربوع الدنيا لتنعمَ بما تنعمُ به هذه البلاد)ا.هـ.

وقال المحدث حماد الأنصاري –رحمه الله-:(من أواخر الدولة العباسية إلى زمن قريب والدول الإسلامية على العقيدة الأشعرية أو عقيدة المعتزلة, ولهذا نعتقد أن هذه الدولة السعودية نشرت العقيدة السلفية عقيدة السلف الصالح بعد مدة من الإنقطاع والبعد عنها إلا عند ثلة من الناس)ا.هـ.

وأما أعداء التوحيد والسنة فقد أغاظهم ذلك فباتوا يكيدون المكائد الليل والنهار, ولكن الله عزوجل –بفضله ورحمته- ردهم بغيظهم لم ينالوا خيرا, وكفى المؤمنين شرهم ومكرهم, فحاول أعداء الإسلام منذ عشرات السنين النيل من هذه الدولة المباركة، فكانت النتيجة: أن تهاوت عروشهم، وفشلت مخططاتهم، فأين هم اليوم وأين هذه الدولة المباركة؟ أين هو اليوم من حاول اغتيال حكامها ؟ وأين من خطط لفتن الربيع العربي للنيل منها؟ وأين دعاة الفتن الذي أشعلوا المنابر في ذمها ؟

أيها المؤمنون: وإن من آخر مكائد أعداء الإسلام لهذه الدولة المباركة، الهجمة الإعلامية الشرسة في هذه الأيام بسبب اختفاء صحفي، والتي يقودها ما يسمى بتنظيم الإخوان المسلمين، الحاقدين على المسلمين، المجرمين المفسدين، يقودون هذه الحملة بالتعاون مع أعداء الإسلام من الغرب والشرق، وأسأل الله بفضله ورحمته أن يرد كيدهم في نحورهم، وقد قال جل في علاه : (وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46) فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ)، وقال سبحانه : (إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا).

وإن الواجب تجاه هذه الحملة الإعلامية ما يلي:

أولاً: التعلق بالله عز وجل، فهو الذي بيده ملكوت كل شيء، وأمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون، قال تعالى : (إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ) .

ثانياً: البعد عن الذنوب والمعاصي، فهي سبب لكل بلاء، وقد قال الله لخير هذه الأمة من الصحابة -رضي الله عنهم- لما أصابهم البلاء في غزوة أحد : (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)، وقال تعالى: (وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ).

ثالثاً: جهاد أعداء الإسلام بكل ما نستطيعه مما هو مأذون فيه، ومن أهم ذلك جهادهم بالحجة والبيان، والرد على إشاعاتهم وافتراءاتهم على هذه البلاد وولاة أمرها، عبر الوسائل المتاحة في شبكات التواصل وغيرها، وهذا من أجلّ الأعمال التي تقرب إلى الله، وقد بذل شباب المسلمين ما يثلج الصدر في الدفاع عن قبلة المسلمين على شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها، قال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) .

اللهم إنا نسألك نصرا من عندك على أعدائك، اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ....

 

 

 

الخطبة الثانية

الحمدلله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى وكما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه, والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والاه    أما بعد:

عباد الله: إن ما يقوم به جنود التوحيد البواسل في أماكن متفرقة من جهاد أعداء الإسلام على الصعيد الدبلوماسي والالكتروني والعسكري، في الداخل والخارج ، وما يقومون به في جنوب المملكة وأرض اليمن وغيرها، لهو من الجهاد في سبيل الله, كيف لا والله سبحانه يقول:﴿ وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين ,كيف لا والله سبحانه يقول:﴿ فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين .

وأما من مات وهو يدافع عن دولة التوحيد بلاد الحرمين فنسأل الله أن يتقبله في الشهداء, فعن سعيد بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( من قتل دون ماله فهو شهيد, ومن قتل دون دمه فهو شهيد, ومن قتل دون دينه فهو شهيد, ومن قتل دون أهله فهو شهيد). أخرجه الأربعة.

وأما تشجيع الجنود على قتال الظالمين المعتدين, فهو من الجهاد لقول النبي صلى الله عليه وسلم :( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا). رواه مسلم.

 

أيها المؤمنون : إن الدفاع عن قبلة الإسلام والمسلمين المملكة العربية السعودية واجب شرعي على كل مسلم، سواء كان من أهلها أو من غيرها، فهي بلد الإسلام ومهوى أفئدة المسلمين، وقبلتهم، وهي بلد التوحيد والسنة . فالواجب علينا المسارعة في حماية أمنها بكل ما نستطيع، واحتساب الأجر عند الله جل وعلا، والعمل على كل ما يقوي اللحمة والائتلاف بين المسلمين في هذه البلاد وغيرها .

اللهم احفظ الإسلام والمسلمين في كل مكان ، اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح ووفق ولاة أمورنا، واحفظ بلادنا المملكة العربية السعودية وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه .

اللهم احفظ رجال أمننا، وتقبل من مات منهم في الشهداء، وانصرهم على عدوك وعدوهم يا قوي يا عزيز .

اللهم انصر جنودنا المرابطين على الحدود وفي الثغور، وفي الداخل والخارج واجزهم عنا خير الجزاء.

اللهم وفق ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لكل خير، وانصر بهم الإسلام وأهله، وسائر ولاة أمور المسلمين .

اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، ودنيانا التي فيها معاشنا، وآخرتنا التي إليها معادنا . اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار .

 

 

كتبه

د. ماهر بن عبدالرحيم خوجة

عضو هيئة التدريس في كلية أصول الدين

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

@maher_khujah

 

0