لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

بلدنا والجماعات
القسم :منبر الجمعة



بتاريخ : 14-01-2019 01:47
عدد الزيارات : 446
الشيخ : أحمد آل عبدالله


بلدنا والجماعات

 

 

الحمد لله القائل في محكم التنزيل (ان الله لايصلح عمل المفسدين)والقائل (ولا يحيق المكر السيء الا بأهله) والقائل (كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله) والقائل (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)والقائل (وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ)واشهد الا اله الا الله وحده لاشريك له ، وأصلي على المبعوث رحمة للعالمين القائل فيما رواه أصحاب السنن(أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبداً حبشياً، فإنه من يعش منكم بعدي فسير اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ) صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا الى يوم الدين .

أما بعد : فاتقوا الله عباد الله فهي وصية الله للأولين

والآخرين (ولقد وصينا الذين اوتوا الكتاب من قبلكم

واياكم أن اتقوا الله).

عباد الله : يقول الله عز وجل في كتابه الكريم﴿يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ * وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ يقول الإمام البغوي - رحمه الله -: "بعثَ الله الأنبياءَ كلَّهم بإقامة الدين، والألفَة والجماعة، وترك الفُرقة والمُخالَفة".

يقول جل وعلا: (وأنّ هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولاتتبعوا السبل فتفرّق بكم عن سبيله)، فكل أمر وكل طريق وكل فعل يؤدي إلى تفرق المؤمنين فهو محرم وكبيرة من كبائر الذنوب. وقال تعالى: (ولاتكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون)

عباد الله: وإن مما يتنافى ويتناقض مع صراط الله

 المستقيم كافة البدع والمحدثات؛ ومن تلك البدع والمحدثات التي انتشرت بين المسلمين وتسببت في تفرقهم وتصنيفهم ظهور تلك الجماعات والانتساب لها أو السير مع أهلها .

روى أصحاب السنن والمسانيد عن ما يقارب ستة عشر صحابياً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال :( ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كُلُّهَا فِي النَّارِ، إِلَّا وَاحِدَةً وَهِيَ: الْجَمَاعَة ) وفي رواية :(فاعتصموا بها فاعتصموا بها)

وروى أحمد والترمذي و صححه الألباني عن الحارث الأشعري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(آمركم بخمس، الله أمرني بهن: السمع، والطاعة، والجهاد، والهجرة، والجماعة، فإنه من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلا أن يراجع، ومن دعا بدعوى الجاهلية فإنه من جثى جهنم) فقال رجل: يا رسول الله وإن صلى وصام قال:(وإن صلى وصام )

وفي الصحيحين عن حذيفة رضي الله عنه قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :(تلزم جماعة المسلمين وإمامهم)


عباد الله : ومن الخروج عن الجماعة الانضمام أو الانتساب أو الدفاع عن جماعات حزبية ضالة مناوئة لدعوة التوحيد .

ومن ذلكم ما يسمى بجماعةُ التَّبليغِ والتي نشأتْ في الهندِ على يَدِ رَجُلٍ صُوفِيٍّ خُرافِيٍّ، يدعى محمد إلياس الذي ترقى في مدارس التصوف والبدعة .

فلا تعجب اذا علمت أنه يوجد في المركز الرئيس لهم بدلهي مقبرة داخل المسجد تضم أمير الجماعة الأول محمد إلياس ،وأميرها الثاني محمد يوسف مؤلف كتاب حياة الصحابة، وقبران آخران ،ويوجد في المركز الرئيس بالسودان قبر وكذا بجوار مركزهم الرئيس فى رائى وند بالباكستان .

ولا تستغرب اذا علمت أن أكابر المنتسبين إليها على عقائد شركية وبدعية  كالمرابطة على القبور ، وانتظار الكشف والكرامات والفيوض الروحية من أهل القبور .

زد على ذلك ما يحتويه كتابهم الذي أعدته الجماعة لأتباعها من العجم بعنوان " تليغى نصاب " من الشرك

الأكبر المحبط لجميع الأعمال .

لذا أصْدَرَ سَماحَةُ مُفْتِي المملكةِ في زَمانِهِ الشيخُ محمدُ بنُ إبراهيمَ آل الشّيخِ -رحمه الله- فَتوَى فِي شَأْنِهِمْ، جاءَ فيها: (هذهِ الجمعيةُ لا خَيْرَ فيها؛ فإنَّها جَمعيةُ بدعَةٍ وضَلالَةٍ ) وقال الشيخ ابن باز : جماعة التبليغ ليس عندهم بصيرة في مسائل العقيدة ، فلا يجوز الخروج معهم إلا لمن لديه علم وبصيرة ) وقال : هم من الثنتين وسبعين فرقة الهالكة ) وقال الشيخ ابن عثيمين عنهم في تعليقه على حديث ( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله} : وفي هذا دليل على جهل أولئك القوم الذين يذهبون يميناً وشمالاً ويدعون عوائلهم في بيوتهم مع النساء ولايكون لهم عائل فيضيعون، لأنهم يحتاجون إلى الإنفاق ويحتاجون إلى الرعاية وإلى غير ذلك )

قال الشيخ محمد ناصر الدين الألبانى –رحمه الله : الذى

اعتقده أن دعوة التبليغ هى صوفية عصرية لا تقوم

على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم )

عباد الله: لا عجبَ أنْ تكونَ هذه الجماعةُ مِنَ المحاضِنِ الأولى التي يَنطَلِقُ منها الفِكرُ الإرهابيُّ  التدميريُّ؛ فأفرادُ هذه الجماعةِ بِحُكْمِ ما تلقَّوهُ مِن التربيةِ، وبِحُكمِ ما أُشرِبوهُ مِنَ المفاهيمِ؛ ليس عندهم ما يَردعُهم أو يَقِيهم

 مِنَ الانضمامِ إلى الخلايا التكفيريةِ.

بل إنهم في الغالب العتبة لتسلق هذا الفكر .

ولهذا قال الشيخ حمود التويجري رحمه الله : وحسبما بلغني عن بعض الثقات أنهم يرون أن لا طاعة لولاة الأمور عليهم.. إلى أن قال: ولذا يُعرف عن هؤلاء أنهم يتربصون بالحكومة السعودية )

وصَدَقَ مَن أشار مِنَ السلفِ إلى أنَّ أهلَ البدعِ مهما اختلفوا فإنهم يَجتمعون على السيْفِ؛ أي يَجتمعون في الخروجِ على الجماعةِ وعلى وُلاةِ أمورِ المسلمينَ. نسألُ

 اللهَ العافيةَ.

 

 

 

 

الْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ:

الْحَمْدُ للهِ الْبَرِّ الرَّحِيمِ، الْحَلِيمِ الْعَظِيم، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى النَّبِيِّ الْكَرِيم، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعِينَ.

أَمّا بَعْدُ: وزمن الجماعات المعاصرة المفارقة للجماعة جماعة الاخوان المسلمين ، وقال سيدهم القطب : إن دعوة الإخوان المسلمين دعوة مجردة من التعقب، وأن الذين يقاومونها هم المتعقبون أو هم الجهلاء الذين لا يعرفون ما يقولون )

وقال علي عشماوي عن ترقيهم في درجات الاخوانية مرحلة مفاصلة المجتمع وهي اعلان العضو :أن من يلحق بنا فهو مسلم، ومن وقف ضدنا فقد حكم على نفسه بالكفر!.

والمتبنى عند الجماعة كما يقول أحد مرشديهم: إن دور الإخوان المسلمين هو إثارة وعي المواطنين للتحرك ضد الحكام.

فالهدف من الجماعة الوصول الى الحكم ، ثم ماذا ؟

فيرى البنا أن النظام الدستوري أقرب النظم الى الإسلام ، وأن الديمقراطية من لب الإسلام وصميمه

يقول مرسي نريد دولة دستورية دمقراطية حديثه ، وـنه لا يوجد في الاسلام ولا في العالم دولة دينيه )

وبقول : الشعب مصدر السلطة ، والشرعية التي لا تعلوا عليها شرعية ، من يحتمي بغيركم يخسر )

نسأل الله أن يحفظ علينا

هَذَا وَصَلُّواوَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أمَرَكُمْ رَبُّكُمْ بِالصَّلَاةِ وَالسَّلَامِ عَلَيْهِ, فَقَالَ عَزَّ مِنْ قَائِلٍ: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُواتَسْلِيمًا) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ, وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنِ الخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ, الْأَئِمَّةِ المَهْدِيِّينَ: أَبِي بَكْرٍ, وَعُمَرَ, وَعُثْمَانَ, وَعَلِيٍّ, وَعَنْ سَائِرِ الآلِ, وَالصَّحَابَةِ, وَالتَّابِعِينَ

لَهُمْ بِإحْسَانٍ إلَى يَوْمِالدِّينِ.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، اللهم آمنا في أوطاننا، اللهم آمنا في أوطاننا، وَاجْعَلْ هَذَا البَلَدَ آمِنًا, مُطْمَئِنًا, رَخَاءً, سخَاءً, وسَائِرَ بلَادِ المُسْلِمِينَ ، اللهم من أراد بلادنا وحكامنا وعلماءنا ورجال أمننا وشبابنا بسوء فأفسد عليه أمره ، ورد كيده في نحره ، واجعل تدميره في تدبيره . اللهم وفق رجال أمننا عسكر الإسلام ومرابطي الثغور لما تحب وترضى ، وتقبل من مات منهم شهيدا بطوبى ، واخلف له في أهله خير عقب لخير سلف وأهدى

اللهم أيد بالحق إمامنا ووليّ أمرنا، وفقه لهداك، واجعل عمله في رضاك، وارزقه البطانة الصالحة الناصحة برحمتك يا ارحم الراحمين، اللهم كُن للمظلومين والمُضطَهدين والمنكوبين، اللهم أنجِ المُستضعَفين، اللهم انصُر المُستضعَفين من المسلمين في كل مكانٍ، اللهم عليك بكل عدو يريد بنا وببلادنا الفساد اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم ،اللهم إنا ندرأ بك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك.

اللهمّ أنت الله لا إله إلاَّ أنت، أنت الغنيّ ونحن الفقراء،اللهمّ أنت الله لا إله إلاّ أنت، أنت الغنيّ ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين.

اللهمّ أغثنا، اللهمّ أغثنا، اللهم أغثنا، اللهمّ أغثنا غيثًا مُغيثًا مريئًا مجلّلاً، عاجلاً غير آجل، نافعًا غير ضار. اللهم تحيي به البلاد، وتغيث به العباد، وتجعله بلاغًا للحاضر والباد. اللهم سقيا رحمة، لا سقيا عذابٍ ولا بلاء ولا هدم

ولا غرق. اللهم سقيا رحمة، لا سقيا عذاب ولا بلاء ولا

هدم ولا غرق.

اللهمَّ اسقِ عبادك وبلادك وبهائمك، وانشر رحمتك، وأحي بلدَك الميت.

 (سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّالْعَالَمِينَ) .