لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

البناء العالي في الرد على من أباح الأغاني
القسم :إبراهيم بن أحمد ظفراني



بتاريخ : 26/7/1431 هـ
عدد الزيارات : 2543



بسم الله الرحمن الرحيم

البناء العالي في الرد على من أباح الأغاني

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ,ومن يضلل فلا هادي له ,وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

 ( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون).

( يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيراُ ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا) .

( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله ,وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما ).  أما بعد:

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين وجعلنا من الهداة المهتدين, ومن عباده الصالحين ,والحمد لله الذي أتم علينا نعمه , ورضي لنا الإسلام دينا {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا....}    فما بعد الكمال إلا النقصان. 

والحمد لله الذي أرسل إلينا هذا الرسول الأمي الذي تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها  لا يزيغ عنها إلا هالك .

أخرج الإمام البخاري في صحيحه من كتاب الاعتصام  (13فتح \\245) قال : حدثنا الحميدي حدثنا سفيان عن مسعر وغيره عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال : قال رجل من اليهود لعمر "يا أمير المؤمنين لو أن علينا نزلت هذه الآية {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت الإسلام دينا} لاتخذنا ذلك اليوم عيداً فقال عمر : إني لأعلم أي يوم نزلت هذه الآية نزلت يوم عرفة في يوم جمعة " .

وقال رحمه الله : حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب أخبرني أنس بن مالك أنه سمع عمر الغد  حين بايع المسلمون  أبا بكر, واستوى على منبر الرسول - صلى الله عليه وسلم - تشهد قبل أبي بكر  فقال: "أما بعد : فاختار الله لرسوله - صلى الله عليه وسلم -الذي عنده على الذي عندكم ,وهذا الكتاب الذي هدى الله به رسولكم  فخذوا به تهتدوا ,ولما هدى الله به رسوله "ولهذا

قال تعالى { قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلى ربي ... }

وقال الإمام البخاري : حدثنا عبد الله بن صباح حدثنا معتمر قال سمعت عوفا أن أبا المنهال  حدثه أنه سمع أبا برزة رضي الله عنه قال: إن الله يغنيكم أونعشكم بالإسلام وبمحمد صلى الله عليه وسلم .

 قلت: نعشكم يعني رفعكم وأعلاكم وأظهركم وهذا من قولهم نعش الميت يعني الذي يرفع عليه

فلا رفعة لنا ولا هداية لنا إلا بالإسلام , وهذا الوحي الذي جاء به هذا الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولهذا يجب علينا أن نعتقد اعتقادا جازماً لا شك فيه أن كل ما جاء به الرسول -صلى الله عليه وسلم - من الوحي أنه هو الحق {وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ...} كما أنه يجب علينا أن نفهم النصوص بفهم سلفنا من الصحابة - رضوان الله عليهم- لأنهم عاصروا التنزيل وعلموا من الرسول - صلى الله عليه وسلم - لأنه كان يطبق لهم ذلك تطبيقا ولهذا  سئلت أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - عن خلق الرسول - صلى الله عليه وسلم - قالت : " كان خلقه القرآن " وكذالك التابعين وهم الذين عاصروا من عاصر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأخذوا منهم ما أخذوه من الرسول - صلى الله عليه وسلم - وهكذا من أتى بعدهم رضي الله عن الجميع ورضي عن الصحابة الأخيار. فبين يدي رسالة بعنوان " تشييد البناء في إثبات حل الغناء  " لكاتبها الشيخ عادل الكلباني ولقد شذ في هذا الرسالة , وخالف هدي السلف ونقل عن أهل التصوف , والخمر والطنابير, عفا الله عنا وعنه , واتهم الصحابة والسلف بما ليس فيهم من سماعهم للغناء وآلات الطرب واللهو وقال: " إنه لا دليل على حرمته من كتاب الله ولا من سنة نبيه - صلى الله عليه وسلم -وقال :كل دليل من كتاب الله تعالى

استدل به المحرمون لا ينهض للقول بالتحريم على القواعد التي أقروها واعتمدوها "

واتهم علماءنا أنهم مصابون بجرثومة التحريم وقال : " أنهم صحف سطرت فيها معلومات لا تمحوها الحقيقة ولا يغيرها الدليل ,منطلقة من قول السابقين { إنا وجدنا آباءنا على أمة ...}! {سبحانك هذا بهتان عظيم } كل ما قال ليس بصحيح والرجل يهرف بما لا يعرف وإنما يعرف هذا ممن تربى على غير المنهج السلفي ,منهج الإخوان سواء البنائين أو القطبيين . وأما إيراده عن الصحابة والسلف أنهم كانوا يستمعون الغناء وكان لبعضهم مغنين فهذا لايصح  وإنما نقل هذا عن كتب أهل التصوف وأهل الزمر والطبل والخمر والوقاحة والخسة كماسأبينه بعد قليل .

وأما ما نقل عنهم,فإنما هو الحداء المباح الذي أقره الرسول - صلى الله عليه وسلم - كما في قوله " رفقا بالقوارير يا أنجشة " وكرجزه - صلى الله عليه وسلم- عند بناء مسجده في المدينة وكذلك أصحابه - رضوان الله عليهم - وهل هذا منهم باستدامة أم له أوقات حتى يحثوا أنفسهم على العمل؟ ,هذا الذي نقل عنهم وما كان يفعله حسان بن ثابت - رضي الله عنه - وغيره ممن يقول الشعر ينافح به عن الإسلام ويبين فضله ويدعوا الناس إليه مما يقال بين يديه - صلى الله عليه وسلم - .

وأما اتهامه علماءنا فالواقع يكذبه فهذه رسائلهم وكتبهم وفتاويهم تنطق بالحق وكلامهم -رحمهم الله - لا يخرج عن الحق قال الله وقال الرسول -صلى الله عليه وسلم - قال الصحابة قال أهل العلم .

وقوله عنهم { إنا وجدنا آباءنا على أمة...} كلمة حق أريد بها باطل , فهم على ملة الإسلام هذا الوحي الذي جاء به الرسول - صلى الله عليه وسلم - اهتدوا به وأخذوه وعملوا به وعلموه الناس كما جاء صافياً مصفى وحذروا من أهل البدع وأهل الضلال وكل من أدخل في هذا الدين ما ليس منه .

وأما قوله"أنه لا دليل على حرمته من كتاب الله ولا من سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم – " هل هذا القول منك عن تقصٍ للكتاب والسنة وتتبعها في جميع مظانها من

صحاح وسنن ومسانيد ومعاجم وأجزاء أم عن هوى وتسرع .؟!

وأما قولك : " كل دليل من كتاب الله استدل به المحرمون لا ينهض للقول بالتحريم على القواعد التي أقروها واعتمدوها ".

أقول : هل تعرف القواعد التي أقروها واعتمدوها لفهم الكتاب والسنة وهي الأدلة التي يستدل بها , إذا لم تعرفها فهاهي أمامك :

يفسرون القران بالقران والسنة مع تحريهم في بيان درجة الحديث وما في رواية إسناده من جرح أو تعديل وطريقة الاستدلال ويفسرونه بأقوال الصحابة ثم أقوال التابعين ثم بما تعرفه العرب من كلامها لأنه نزل بلغتهم قال الله تعالى {بلسان عربي مبين}.

هل سبرت ونظرت في قواعدهم وتبين لك قولك أن الذي تدين الله تعالى به هو : أن الغناء حلال كله حتى مع المعازف ؟!

اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت ، وإنما  قولك هذا على منهج أهل التصوف والدروشة وأهل الأناشيد التي تطورت الأناشيد عندهم إلى الغناء مع الآلات والخمور والنساء نسأل الله السلامة .

أما الأدلة من الكتاب والسنة فكثيـر ، ذكرها شيخُنا الشيخ /أحمد النجمي في رسالته المعروفة ( تنزيه الشريعة عن إباحة الأغاني الخليعة) بما لا مزيد عليها , ذكر الأدلة من الكتاب والسنة وناقشها ورد الشبه - رحمه الله -  ولا يخفى على طالب العلم المريد الحق الأدلة على تحريم الغناء وآلات الطرب واللهو وإليك بعضها , والله يتولانا وإياكم.

من أدلة الكتاب التي بينت تحريم الغناء و آلات الطرب قوله تعالى في سورة لقمان { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذًها هزواً أولئك لهم عذابٌ مهين} قال ابن كثير - رحمه الله - في تفسيره (3/ 596 طبعة دار الصديق الأولى 1425هـ ـــ 2004م) "لما ذكر تعالى حال السعداء وهم الذين يهتدون بكتاب الله وينتفعون بسماعه كما قال الله تعالى { الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرُ منه جلودُ الذين يخشون ربهم ثم تلينُ جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد } (الزمر- 23 ) عطف بذكر حال الأشقياء الذين أعرضوا عن الانتفاع بسماع كلام الله وأقبلوا على استماع المزامير والغناء بالألحان وآلات الطرب كما قال ابن مسعود في قوله تعالى { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ..} قال : هو والله الغناء ".

  قلتُ : وقد صحح العلامة الألباني - رحمه الله - في كتابه (تحريم آلات الطرب ) ما رواه ابن جرير الطبري في تفسيره (21 /61 طبعة المكتبة الفيصلية مكة المكرمة) قال : - رحمه الله - "حدثني يونس ابن عبد الأعلى قال أخبرنا ابن وهب قال أخبرني يزيد ابن يونس عن أبي صخر عن أبي معاوية البجلي عن سعيد بن جبير عن أبي الصهباء البكري أنه سمع عبد الله ابن مسعود - رضي الله عنه - وهو يسأل عن هذه الآية { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن  سبيل الله بغير علم } وقال عبد الله الغناء والذي لا إله إلا هو يرددها ثلاث مرات "

 وقد ذكر الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة (6/1017 مكتبة المعارف الطبعة الأولى 1417هـ ) تصحيحه لحديث ابن مسعود حيث قال :" أخرجه ابن جرير ابن أبي شيبة المصنف (60/ 309 ) والحاكم (2/1411)هـ والبيهقي (10/223) وقال الحاكم صحيح الإسناد ووافقه الذهبي . وهو كما قالا " ثم ذكر - رحمه الله - في السلسلة الصحيحة (6/1019) قال: " وفيما تقدم رد قوي على ابن حزم في قوله في (رسالة الملاهي ص97 )أنه لم يثبت عن أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم تفسير الآية بأنه الغناء قال :وإنما هو قول بعض المفسرين ممن لا تقوم به حجة.اهـ

قلت : سبحان الله تفسير ابن مسعود الهذلي لهذه الآية بأنه الغناء ويحلف على ذلك ثلاث مرات لا تقوم به الحجة وقد أخرج البخاري في كتاب فضائل القران باب القراء من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حديث رقم (5002الفتح 10/47 دار المعرفة ) قال حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبي حدثنا الأعمش حدثنا مسلم عن مسروق قال : قال عبدالله رضي الله عنه : والله الذي لا إله غيره ما أنزلت سورة من كتاب الله إلا أنا أعلم أين أنزلت ولا أنزلت آية من كتاب الله إلا أنا أعلم فيمن أنزلت ولو أعلم أحداً أعلم مني بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه.

 وغرض ابن مسعود رضي الله عنه التحدث بنعمة الله عليه بمعرفته القرآن وحث الناس على الأخذ عنه وحثهم على الارتحال في طلب العلم عند من يكون عنده علم بالوحي . وقد أخرج البخاري في صحيحه في كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة (13/248 الفتح طبعة دار المعرفة) " قال باب الإقتداء بسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقول الله تعالى { واجعلنا للمتقين إماما } قال أئمة نقتدي بمن قبلنا ويقتدي بنا من بعدنا , وعن ابن عون ثلاث أحبهن لنفسي ولإخواني هذه السنة أن يعلموها ويسألوا عنها والقرآن أن يتفهموه ويسألوا الناس عنه ويدعوا الناس إلا من خير "

قال ابن حجر في الفتح عند شرح هذا الباب : قد ثبت ذلك من قول مجاهد أخرجه الفريابي والطبري وغيرهما من طريقه بهذا اللفظ بسند صحيح وأخرجه ابن أبي حاتم من طريقه بسند صحيح أيضاً قال يقول :اجعلنا أئمة في التقوى حتى نأتم بمن كان قبلنا ويأتم بنا من بعدنا ، وللطبري وابن أبي حاتم من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس أن المعنى اجعلنا أئمة التقوى لأهله يقتدون بنا "

وأخرج عبد بن حميد بسند صحيح عن قتادة في قوله تعالى { واجعلنا للمتقين إماما } أي قادة في الخير ودعاة هدى يؤتم بنا في الخير. وأخرج ابن أبي حاتم من طريق السدي - ليس المراد أن نؤم الناس وإنما أرادوا اجعلنا أئمة لهم في الحلال والحرام يقتدون بنا فيه.ثم قال رحمه الله : يعني الألباني في السلسلة إكمالا لما سبق في رده على بن حزم قال "ومع سقوط كلامه هذا بما سبق  فيخالفه صنعه في المحلى فقد ساق فيه الروايات المتقدمة عن ابن مسعود وابن عباس وعن غيرهما من التابعين ولم يضعفها وإنما قال لا حجة لأحد دون رسول الله _صلى الله عليه وسلم _ فنقول  كلمة حق أريد بها باطل لأنه لم يذكر عنه صلى الله عليه وسلم ما يخالف تفسيرهم ثم زعم أنه قد خالفهم غيرهم من الصحابة والتابعين وهذا كالذي قبله فإنه لم يذكر ولا رواية واحدة مخالفة ولو كان لديه لسارع إلى بيانها " إلى أخر كلامه رحمه الله  تعالى أ.هـ  فقد أجاد وأفاد .

 قلت: قوله " لا حجة لأحد دون رسول الله صلى الله عليه وسلم " فكما قال الشيخ الألباني كلمة حق أريد بها باطل ، فماذا نقول في قوله صلى الله عليه وسلم "على ما أنا عليه وأصحابي " أليس ابن مسعود من أصحابه ؟ نسأل الله السلامة.

 ومن أدلة تحريم الغناء في السنة ما أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب الأشربة (10\\51الفتح دار المعرفة)  قال باب ما جاء فيمن يستحل الخمر ويسميه بغير اسمه  قال:قال هشام بن عمارحدثنا صدقة بن خالد حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثنا عطية بن قيس الكلابي حدثنا عبد الرحمن بن غنم الأشعري قال حدثني أبو عامر أو أبو مالك الأشعري والله ما كذبني سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم يروح عليهم بسارحة لهم,يأتيهم يعني الفقير لحاجة فيقولوا ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة" وفي هذا الحديث بيان على تحريم المعازف والغناء وذلك بقوله صلى الله عليه وسلم "يستحلون"ولا يكون هذا الاستحلال إلا لشيء محرم ولو كان حلالا ما قال "يستحلون"!!

وقد تكلم ابن حزم على هذا الحديث ورده وقال : "هذا منقطع".

قلت هشام ابن عمار هو شيخ البخاري وإذا قال التلميذ عن شيخه : ( قال ) فهذا يعتبر سماعاً وليس فيه انقطاع ولأن التحمل يكون في مجلس التحديث وفي مجلس المذاكرة وهذا التحمل يؤديه التلميذ كما تحمله,وهذا من أمانتهم _رحمهم الله_ في نقل هذا الدين بالإسناد, فقد أخرج الإمام مسلم فٍي مقدمة صحيحه" قال حدثنا حسن بن الربيع حدثنا حماد بن زيد عن أيوب وهشام عن محمد وحدثنا فضيل عن هشام قال وحدثنا مخلد بن حسين عن هشام عن محمد بن سيرين قال : إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم"

قلت : أيوب هو ابن أبي تميمة وهو من رجال الكتب الستة وهشام هو ابن حسان وهو من أثبت الناس عن ابن سيرين.

 وقال رحمه الله حدثنا أبو جعفر محمد بن الصباح حدثنا إسماعيل بن زكريا عن عاصم الأحول عن ابن سيرين قال "لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر أهل السنة  فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم" وقال رحمه الله تعالى وحدثني محمد بن عبد الله بن قهزاذ من أهل مرو قال سمعت عبدان بن عثمان يقول : سمعت عبد الله ابن المبارك يقول "الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء" وقد جاء الحديث يعني حديث هشام بن عمار موصولا في مستخرج الإسماعيلي قال حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا هشام بن عمار بإسناده ومتنه... وأخرج أبو نعيم في مستخرجه على البخاري من رواية عبد الله بن محمد المروزي ومن رواية أبي بكر الباغندي كلاهما عن هشام.

 وأخرجه ابن حبان في صحيحه عن الحسين  بن عبد الله القطان عن هشام.

 وقد رد ابن القيم رحمه الله زعم ابن حزم أن هذا الحديث منقطع لم يتصل ما بين البخاري وصدقة بن خالد وقال إنه باطل من ستة وجوه راجعها في تهذيب السنن مع عون المعبود (10\\152) كتاب الأشربة باب في(الداذي)

والخلاصة أن الحديث صحيح وثابت ..

 ومن أدلة تحريم الغناء في السنة ما أخرجه ابن ماجة في سننه كتاب الفتن باب العقوبات (4\\409 حديث رقم 4020 دار الكتب العلمية ط الأولى 1409هـــ ) بتحقيق محمود محمد محمود حسن نصار,  قال - رحمه الله - حدثنا عبد الله بن سعيد ثنا معن بن عيسى عن معاوية بن صالح عن حاتم بن حريث عن مالك بن أبي مريم عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري عن أبي مالك الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رؤوسهم بالمعازف والمغنيات يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة  والخنازير" والحديث صحيح وفيه كلام قليل في حاتم بن حريث ومالك أبي مريم قال ابن حجر في التقريب :"مقبول عند كل منهما " لكن الحديث له شواهد وقد صححه الألباني رحمه الله.

 فيا طالب الحق ومبتغ الطريق المستقيم يكفي في هذا ما جاء في القران والسنة من بيان الحق في تحريم الغناء وآلآت الطرب واللهو.

فيا صاحب تشيد البناء في إثبات حل الغناء ما وجدنا في تشييدك المندك حدثنا وأخبرنا؟ وإنما قال : وذكر أبوطالب المكي في قوت القلوب ,فاعلم أنه هو محمد بن على بن عطية أبو طالب المكي وكتابه اسمه (قوت القلوب في معاملة المحبوب ووصف طريق المريد إلى مقام التوحيد) في التصوف قالوا لم يصنف مثله في دقائق الطريقة وقد طبع الكتاب بمصر سنة 1310هـ  قال الخطيب البغدادي في تاريخه (3\\89 ترجمة رقم 1079)  " صنف كتاباً سماه قوت القلوب على لسان الصوفية ذكر أشياء فيه منكرة مستشنعة في الصفات ، قال : وقال لي أبو طاهر محمد بن علي العلاف كان أبو طالب المكي من أهل الجبل ونشأ بمكة ودخل البصرة بعد وفاة أبي الحسن بن سالم فانتمى إلى مقالته وقدم بغداد فاجتمع الناس عليه في مجلس الوعظ فخلط في كلامه وحفظ عنه أنه قال ليس على المخلوقين أضر من الخالق فبدعه الناس وهجروه))"ا.هـ

وقال ابن كثير في البداية والنهاية ( 11\\319 الطبعة الخامسة 1404هــ نشر مكتبة المعارف في بيروت )  "فيمن توفي سنة 386هـ ـ قال أبو طالب المكي صاحب قوت القلوب , ذكر فيه أحاديث لا أصل لها وقد كان أبو طالب هذا يبيح السماع "ا.هــ .

 قلت : صوفي يبيح السماع وهكذا هم الصوفية , والإخوان فيهم تصوف يسمعون الأناشيد ويسمونها إسلامية وتطوروا في ذلك بل مشايخ الإخوان نظموا قصائد وتعاونوا مع المغنين وسيأتي وقت يتعاونون مع المغنيات بدعوى تجديد الخطاب الدعوي والتسهيل ودعوة الناس إلى الدين, لكن ماهكذا تورد الإبل !! يا أيها الإخوان أصلحكم الله. وأما الآخر الذي عزوت إليه ,فهو محمد بن العباس أبو الحسين النحوي قاضي كلوذان توفي سنة 343هـ قال الخطيب في تاريخه (3\\116 ترجمة 1134) قال "في رواياته نكرة ,وذكر له أحاديث من مناكيره" .

فيا له من عزو إلى جهابذة الصوفية وأهل الكلام والاعتزال, لكن الأطم من هذا صاحب الأغاني أبو الفرج على بن الحسين الأصفهاني فقد أسند الخطيب البغدادي في تاريخه (11\\399 )  "عن أبي محمد الحسن بن الحسين النوبختي يقول: كان أبو الفرج الأصفهاني أكذب الناس وكان قبل  أن يموت خلط وكان أمويا وكان يتشيع ".

قال ابن كثير في البداية والنهاية:(11\\263 منشورات مكتبة المعارف ببيروت ط الخامسة 1404هــ ) "قال : قال ابن الجوزي ومثله لا يوثق به فإنه يصرح في كتبه بما يوجب العشق ويهون شرب الخمر وربما حكى ذلك عن نفسه " ومن تأمل كتاب الأغاني رأى فيه كل قبيح ومنكر,  قال الذهبي في السير (16\\202 )"وكان وسخا زريا " ونقل ياقوت الحموي في مجمعه (13\\100 ) "عن هلال أنه قال في أبي الفرج :  كان وسخا وقذرا ولم يغسل له ثوب منذ فصله إلى أن قطعه وكان الناس على ذلك يحذرون لسانه ويتقون هجاءه ويصبرون على مجالسته ومعاشرته ومؤاكلته ومشاربته وعلى كل صعب من أمره لأنه كان وسخا في نفسه ثم في ثوبه وفعله" .

وفي كتاب ((كتب حذر منها العلماء ))لأبي عبيدة مشهور بن حسن آل سلمان, تقديم فضيلة الشيخ بكر أبو زيد المجموعة الأولى (2 \\26 ) يقول نقلا عن الخوانساري في روضات الجنات (475 )قال في كتابه:"مع أني تصفحت كتاب أغانيه المذكور إجمالا فلم أرى فيه إلا هزلاً وضلالا أو بقصص أصحاب الملاهي اشتغالاً وعن علوم أهل بيت الرسالة اعتزالاً......."   وقال صــ28 " ثانيا: نعم نقل أبو الفرج أخبار نالت من الصحابة وردها كحكاية الغناء وتعاطيه عن عمر بن الخطاب نقل ذلك في كتابه الأغاني( 9\\242 )ولكنه سرعان ما يعود فتضعف أمامه الرواية المتواترة ويميل إلى نسبة صناعة الغناء إلى عمر بن عبد العزيز أيام إمارته وفي هذا غرابة دون شك .

ثالثاً: سر ذكر ما يقدح في الصحابة والعلماء من ولاة الأمور وعلمائها أنه اعتمد فيه على رواة كذابين وخلط بين الجد والهزل و الغث والسمين  فهو كتاب أدب وحكاية وخرافة تضمن في ثناياه بعض الصحيح والثابت ولذا قالوا فيه :كان يأتي بالأعاجيب , حدثنا وأخبرنا " . وراجع لزاماً كتاب أبي عبيدة مشهور بن حسن تقف على  أقوال من درس هذا الكتاب كصاحب (السيف اليماني في نحر الأصفهاني صاحب الأغاني...)

وختاماً  : أنقل كلاماً جيداً للشيخ محمد ناصر الدين الألباني في السلسلة الصحيحة ( 1\\140 طبعة المكتب الإسلامي الرابعة1405هـ )وهو يتكلم عن حديث هشام ابن عمار عند البخاري السابق ذكره,يقول : "وقد وصله الطبراني ( 1\\167\\1 ) والبيهقي (10\\221 ) وابن عساكر (19\\79\\2 )وغيرهم من طرق عن هشام بن عمار به , وله طريق أخرى عن عبد الرحمن بن يزيد فقال أبو داود (4039) حدثنا عبد الرحمن بن نجدة ثنا بشر بن بكر عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر به , ورواة ابن عساكر من طريق أخرى عن بشر به . قلت وهذا إسناد صحيح ومتابعة قوية لهشام بن عمار وصدقة بن خالد ولم يقف على ذلك ابن حزم في المحلى ولا في رسالته في إباحة الملاهي فأعل إسناد البخاري بالانقطاع بينه وبين هشام ويعتبر ذلك من العلل الواهية التي بينها العلماء من بعده وردوا عليه تضعيفه للحديث من أجلها ,مثل المحقق ابن القيم في تهذيب السنن ( 5\\270\\272 ) والحافظ بن حجر في الفتح وغيرهما وقد فصلت القول في ذلك في جزء عندي في الرد على رسالة ابن حزم المشار إليها يسر الله تبيضه ونشره ، وابن حزم رحمه الله مع علمه وفضله وعقله فهو ليس طويل الباع في الاطلاع على الأحاديث وطرقها ورواتها ومن الأدلة على ذلك تضعيفه لهذا الحديث وقوله في الإمام الترمذي صاحب السنن مجهول وذلك مما حمل العلامة محمد بن عبد الهادي تلميذ ابن تيمية على أن يقول في ترجمته في مختصر طبقات علماء الحديث( ص401 )"وهو كثير الوهم في الكلام على تصحيح الحديث وتضعيفه وعلى أحوال الرواة " قلت فينبغي ألا يؤخذ كلامه على الأحاديث إلا بعد التثبت من صحته  وعدم شذوذه شأنه في ذلك شأنه في الفقه الذي يتفرد به وعلم الكلام الذي يخالف السلف فيه فقد  قال ابن عبد الهادي بعد أن وصفه بقوة الذكاء وكثرة الاطلاع ,ولكن تبين لي منه أنه جهمي جلد لا يثبت معاني أسماء الله الحسنى إلا القليل كالخالق والحق وسائر الأسماء عنده لا يدل على معنى أصلا كالرحيم والعليم والقدير ونحوها بل العلم عنده هو القدرة والقدرة هي العلم وهما عين الذات ولا يدل العلم على شيء زائد على الذات المجردة أصلاً وهذا عين السفسطة والمكابرة وقد كان ابن حزم قد اشتغل في المنطق والفلسفة وأمعن في ذلك فتقرر في ذهنه لهذا السبب معاني باطلة.

ثم في صفحة (144) تكلم على فقه الحديث وفيه قال ثانيا : تحريم الآت العزف والطرب ودلالة الحديث على ذلك من وجوه :

أ- قوله يستحلون فإنه صريح بأن المذكورات ومنها المعازف هي في الشرع محرمة فيستحلها أولئك القوم.

ب- قرن المعازف مع المقطوع حرمته الزنا و الخمر ولو لم تكن محرمة ما قرنها معها.

وقد جاءت أحاديث كثيرة بعضها صحيح في تحريم أنواع من آلات العزف التي كانت معروفة يومئذ كالطبل والقنين وهو العود وغيرها ولم يأت ما يخالف ذلك أو يخصه اللهم إلا الدف في النكاح والعيد  فإنه مباح على تفصيل مذكور في الفقه وقد ذكرته في ردي على ابن حزم ولذلك اتفقت المذاهب الأربعة على تحريم آلآت الطرب كلها واستثنى بعضهم بالإضافة إلى ما ذكرنا ,الطبل في الحروب و ألحق به بعض المعاصرين الموسيقى العسكرية .

ولا وجه لذلك البتة لأمور:

الأول /أنه تخصيص لأحاديث التحريم بدون مخصص سوى مجرد الرأي والاستحسان وهو باطل .

الثاني /أن المفروض في المسلمين في حالة الحرب أن يقبلوا بقلوبهم على ربهم وأن يطلبوا منه نصرهم على عدوهم فذلك أدعى لطمأنينة نفوسهم وأربط  لقلوبهم فاستعمال الموسيقى مما يفسد ذلك عليهم ويصرفهم عن ذكر ربهم قال تعالى{يا أيها الذين أمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون}

الثالث/ أن استعمالها من عادة الكفار {الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الأخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق} فلا يجوز لنا أن نتشبه بهم لا سيما فيما حرمه الله تبارك وتعالى علينا تحريماً عاماً كالموسيقى .

ولا تغتر أيها القارئ الكريم بما قد تسمع عن بعض المشهورين اليوم من المتفقهة من القول بإباحة آلآت الطرب والموسيقى فإنهم والله عن تقليد يفتون ولهوى الناس اليوم ينصرون ومن يقلدون إنما يقلدون ابن حزم الذي أخطأ في إباحة ألآت الطرب والملاهي لأن حديث أبي مالك الأشعري لم يصح عنده وقد عرفت أنه صحيح قطعا وأن ابن حزم أتى من قصر باعه في علم الحديث كما سبق بيانه وليت شعري ما الذي حملهم على تقليده هنا دون الأئمة الأربعة مع أنهم أفقه منه علما وأكثر عددا وأقوى حجة  لو كان الحامل على ذلك إنما هو التحقيق العلمي فليس لأحد عليهم من سبيل ومعنى التحقيق العلمي كما لا يخفي أن يتتبعوا الأحاديث كلها الواردة في هذا الباب ويدرسوا طرقها ورجالها ثم يحكموا عليها بما تستحق من صحة وضعف ثم إذا صح عندهم شئ منها درسوها من ناحية دلالتها وفقهها وعامها وخاصها وذلك كله حسب ما تقتضيه قواعد علم أصول الحديث وأصول الفقه ، لو فعلوا ذلك لم يستطع أحد انتقادهم ولكانوا مأجورين ولكنهم والله لا يصنعون شيئاً من ذلك بل إذا عرضت لهم مسألة نظروا في أقوال علماءنا ثم أخذوا ما هو الأيسر أو الأقرب إلى تحقيق المصلحة زعموا دون أن ينظروا موافقة ذلك الدليل من الكتاب والسنة وكم شرعوا للناس بهذه الطريقة أموراً باسم الشريعة الإسلامية ,يبرأ الإسلام منها فإلى الله المشتكى .

فاحرص أيها المسلم على أن تعرف إسلامك من كتاب ربك وسنة نبيك ولا تقل قال فلان فإن الحق لا يعرف بالرجال بل اعرف الحق تعرف الرجال ورحمة الله على من قال:

العلم قال الله قال رسوله                                 قال الصحابة ليس بالتمويه

ما العلم نصبك للخلاف سفاهة                           بين الرسول وبين رأي فقيه

كلا ولا جحد الصفات ونفيها                            حذراً من التمثيل والتشبيه

انتهى ما أردت نقله من كلامه المتين الذي يضع الإنسان المسلم على الطريق الذي آخره في الجنة كما جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه ذكره القرطبي في تفسيره( 7\\90 )عن الطبري في كتاب آداب النفوس قال حدثنا محمد بن عبد الأعلى الصنعاني قال حدثنا محمد بن ثورعن معمر عن أبان أن رجلاً قال لابن مسعود ما الطريق المستقيم قال تركنا محمد صلى الله عليه وسلم في أدناه وطرفه في الجنة وعن يمينه جواد وعن يساره جواد وثم رجال يدعون من مر بهم ، فمن أخذ في تلك الجواد انتهت به إلى النار ومن أخذ على الصراط انتهى به إلى الجنة ثم قرأ ابن مسعود {وأن هذا صراطي مستقيما...} وقد أخرج الدارمي قال أخبرنا عفان حدثنا حماد بن زيد حدثنا عاصم بن بهدلة عن أبي وائل عن عبد الله بن مسعود قال : خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاً ثم قال: "هذا سبيل الله ثم خط خطوطا عن يمينه وخطاً عن يساره ثم قال هذه سبل على كل سبيل منها شيطان يدعو إليها ثم قرأ هذه الآية {وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه.....} وأخرجه بن ماجة في سننه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما.

نسأل الله السلامة والعافية ونسأله أن يفقهنا في ديننا و أن ييسر لنا علماً نافعا وعملا صالحا، والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

كتبه

إبراهيم بن أحمد ظفراني

الأربعاء : 11\\ 7\\ 1431هـــــــ