لمشاركة المادة اضغط علي زر القائمة

الحزبية الممقوتة
القسم :الرد على الإخوان المسلمين



بتاريخ : 02/07/2011 هـ
عدد الزيارات : 2110


الحزبية الممقوتة
للشيخ عبدالسلام بن برجس آل عبدالكريم
فمصطلح \"الحزب\" و \"الحزبية\" مصطلح شاع الحديث عنه فى المجالس , وكثر الخوض فيه , وهو مصطلح أطلق في كتاب الله تعالى على معنيين اثنين , معنى محمود , ومعنى مذموم , فمن أطلق على هذا المصطلح الذم دون تقييد , أو العكس فقد خرج عن الصواب .
ان \"الحزب\" قد ينسب الى الله تعالى فيكون محمودا , وقد ينسب الى الشيطان أو أحد أعوانه فيكون مذموما .
قال الله تعالى عن الاول \" أولئك حزب الله الا ان حزب الله هم المفلحون \" أى جنده الذين يمتثلون أوامره , ويقاتلون أعداءه , وينصرون أولياءه .
وعن الثاني يقول تعالى \"أولئك حزب الشيطان الا ان حزب الشيطان هم الخاسرون \" اى جنوده وأتباعه ورهطه .
فحزب الله هم جماعة المسلمين , الذين أمر المسلم بالانضمام اليهم \"
واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا \" ونهى عن مفارقتهم والخروج عليهم \"فان من خرج عن الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الاسلام من عنقه \"واذا مات \"مات ميتة جاهلية \" وهذا الحزب الذى هو جماعة المسلمين , وهم الذين انتظمهم امام معلوم له قدرة , ينفذ الحدود ويردع الظالم , ويقيم الصلاة.
فهذا حزب الله يمدح أهله ويحمدون في الشرع اذ هم الناجون السالمون , نجوا من النار وسلموا من البدع , فلا يسع المسلم سوى اللحوق بركبهم , ونصرتهم والذب عنهم والنصح لهم .
ومن خرج عن هذه الدائرة : جماعةالمسلمين فقد خرج الى \"حزب الشيطان\" بشعبه العديدة وطرقه الكثيرة الموصلة الى سخط الله والنار .
فالكفار حزب الشيطان والمشركون حزب الشيطان واهل البدع - الخوارج والجهميةوالقدريةوالرافضة- حزب الشيطان , وهكذا كل من فارق جماعة المسلمين بقلبه اويده او لسانه فهومن حزب الشيطان .
فمن جاء الى بلاد مسلمه -كالبلاد السعوديه- فاقام حزبا , او دعى الى اقامه حزب ,فهو على غير هدى , وهو فى ضلال عريض , نصوص الوحى الشريف تبطل عمله , وتدحض حجته , وتلحقه باهل الجاهليه الاولى ,ايا كان قصده , وعلى اى حال كانت نيته , فليس له حجه مقبوله عند الله تعالى كما قال صلى الله عليه وسلم :\" من نزع يدا من طاعة لقى الله يوم القيامة ولا حجة له \" وبيان فساد حجته واضح جلى , فالرسول صلى الله عليه وسلم ذكر حالين - كما فى حديث حذيفة- وذكر حكم كل حال ببيان واضح صريح , فالحال الاولى : حال وجود جماعه المسلمين , والحكم عندئذ : وجوب الاعتصام بها ولزومها , وتحريم الخروج عليها , والجماعه هى من قام عليها حاكم مسلم له سلطه , ينفذ بها الحدود ويرد بها المظالم ويحمى بها البلاد من الاعداء ويقيم الصلاة.
والحال الثانيه : حال عدم وجود جماعه المسلمين , فليس للمسلمين امام يجتمعون عليه يقيم فيهم القسط و شعائر الله , والحكم عندئذ اعتزال الفرق كلها.