ﻫﻨﺎ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻣﻐﺎﻟطة

حكم قراءة المأموم الفاتحة بعد التأمين وراء الإمام

table_sun_
عرض الفتوى
 
حكم قراءة المأموم الفاتحة بعد التأمين وراء الإمام
230 زائر
2004-6-10
غير معروف
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
السؤال كامل

س1: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: صحيح البخاري الأذان (689)
صحيح
مسلم الصلاة (414)
سنن النسائي الافتتاح (921)
سنن أبو داود الصلاة
(603)
سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (846)
مسند أحمد بن حنبل
(2/341)
سنن الدارمي الصلاة (1311). إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر
فكبروا وإذا قرأ فأنصتوا ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: سنن ابن ماجه
إقامة الصلاة والسنة فيها (850)
مسند أحمد بن حنبل (3/339). من كان له إمام
فقراءته له قراءة ويقول جل شأنه: سورة الأعراف الآية 204 وَإِذَا قُرِئَ
الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ويقول:
رسول الله صلى الله عليه وسلم: صحيح البخاري الأذان (723)
صحيح مسلم الصلاة
(394)
سنن الترمذي الصلاة (247)
سنن النسائي الافتتاح (911)
سنن أبو داود
الصلاة (822)
سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (837)
مسند أحمد بن
حنبل (5/316)
سنن الدارمي الصلاة (1242). لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب
سماحة الشيخ نريد إفادتنا عن الجمع بين هذه الأدلة، لأن بعض الناس يقولون
إذا كانت الصلاة الجهرية بعد تأمين المأمومين يجوز لهم أن يقرأوا سورة
الفاتحة ولو كان الإمام يجهر بالقراءة أهذا يجوز أم لا؟ وفقكم الله. وإذا
كان يجوز سكوت الإمام بعد تأمين المأمومين ليقرأوا سورة الفاتحة ماذا يعني
هذا لتأمينهم، ونرى في بعض الكتب أن تأمين المأمومين على قراءة سورة الفاتحة
ينزل منزلة قراءتها وفقكم الله؟



جواب السؤال

ج: الصحيح من أقوال العلماء وجوب قراءة الفاتحة في الصلاة على المنفرد والإمام والمأموم في الصلاة الجهرية والسرية لصحة الأدلة الدالة على ذلك وخصوصها. وأما قوله تعالى: سورة الأعراف الآية 204 وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ فعام، وكذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: سنن النسائي الافتتاح (921) سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (846) مسند أحمد بن حنبل (2/376). وإذا قرأ فأنصتوا عام في الفاتحة وغيرها. فيخصصان بحديث: صحيح البخاري الأذان (723) صحيح مسلم الصلاة (394) سنن الترمذي الصلاة (247) سنن النسائي الافتتاح (911) سنن أبو داود الصلاة (822) سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (837) مسند أحمد بن حنبل (5/316) سنن الدارمي الصلاة (1242). لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب جمعا بين الأدلة الثابتة، وأما حديث: سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (850) مسند أحمد بن حنبل (3/339). من كان له إمام (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 385) فقراءة الإمام له قراءة فضعيف ولا يصح ما يقال من أن تأمين المأمومين على قراءة الإمام الفاتحة يقوم مقام قراءتهم الفاتحة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

التصنيف: الفقه وأصوله

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
 
 
table_sun_
التعليقات : تعليق
 
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك

/500
تعليقك
8 + 8 = أدخل الكود
 
 
table_sun_
روابط ذات صلة
   
 
	مختصر الأدلة الجلية على أن جماعة الإخوان المسلمين إرهابية
البحث
البحث في
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 99159
بالامس : 114931
لهذا الأسبوع : 368298
لهذا الشهر : 1360627
لهذه السنة : 4484228
منذ البدء : 7255436
تاريخ بدء الإحصائيات: 9-10-2012 م
القائمة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
عدد الزوار
انت الزائر :1133033
[يتصفح الموقع حالياً [ 185
الاعضاء :0الزوار :185
تفاصيل الموجودين